الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

10 فرق عربية وعالمية تبهر زوار مهرجان الشيخ زايد بمئات العروض الفلكلورية

يستضيف مهرجان الشيخ زايد 10 فرق شعبية خليجية وعربية وعالمية، لتقديم عروضها الموسيقية والاستعراضية والفلكلورية يومياً على مسارح الأجنحة المتعددة، من أجل إمتاع الجمهور باستعراضات حية من الفنون الشعبية التي تعتبر مكوناً مهماً ورئيسياً من ثقافات الدول المشاركة.

واستقطب المهرجان فرقاً شعبية من مصر، والسودان، والمغرب، واليمن، والأردن، والهند، وروسيا، وكازخستان، وأوزبكستان، والبوسنة.

No Image Info



وعلى خشبة المسرح المشيد أمام الجناحين المصري والسوداني، يستمتع الزوار على مدار اليوم بالعروض الفنية لفرقة الأهرام المصرية للفنون الشعبية، التي تقدم مجموعة من الرقصات الشعبية التي تمثل العديد من المحافظات المصرية على أنغام المزمار البلدي، والرقص بالتنورة، بالإضافة إلى تقديم عروضها في العديد من المسارح بالمهرجان.

No Image Info



وعلى المسرح ذاته، تقدم فرقة «ملوك البالمبو» السودانية استعراضاتها على الإيقاعات الغنائية السودانية، التي تمثل الفنون الشعبية في كافة المناطق السودانية، حيث تقدم رقصات السيرة والسيف والدرع السمكة والبحارة الكلش والمردوم والكمبلة وغيرها على إيقاعات العديد من الأغاني السودانية الشهيرة.



No Image Info



وكعادته كل عام، يقدم الجناح المغربي على مسرحه وصلات فنية من الطرب الأصيل على نغمات الآلات الشرقية، التي تمتع الزوار وتضفي على أجواء الجناح رونقاً خاصاً، حيث تقدم فرقة الطرب الأندلسي يومياً عشرات العروض الفنية والوصلات الغنائية، بالإضافة إلى استعراضات فرقة قناوي الشعبية، التي تقدم مختلف الألوان الاستعراضية والموسيقية في مناطق الجنوب المغربي.



No Image Info



وللفنون الإماراتية المحلية حضور بارز في المهرجان، عبر العديد من فرق الحربية والعيالة والعسكرية التي تلقى عروضها تفاعلاً كبيراً من الجمهور، حيث يشهد المسرح المقابل لسوق الوثبة الكثير من الفقرات الفنية للفرق الإماراتية.

كذلك هناك استعراضات الفرقة الموسيقية العسكرية التي تجوب كافة مناطق المهرجان على مدار اليوم، لتعزف بالآلات الموسيقية القديمة مثل المزمار والقرب والكأس النحاسي والطبول العربية موسيقى المارش وأشهر الأغاني الوطنية الإماراتية.



No Image Info



وتعتبر فرقة «حضر موت» من أشهر الفرق الموجودة في المهرجان، والتي تقدم عروضها على عدد من المسارح يومياً، لإمتاع الجمهور بالموروث والفلكلور اليمني بشكل خاص، والخليجي بشكل عام.

وتقدم مجموعة من الفنون والاستعراضات الغنائية اليمنية، مثل تراث المزمار ورقصات تعبّر عن البحر والزراعة، ورقصات شعبية مثل البَرَع، والشرح، والزفين، والشبواني، بالإضافة أداء أغنيات من اللون الحضرمي والعدني والشبواني.

No Image Info



كما تلقى استعراضات وفقرات فرقة «الرمثا» الأردنية للفنون الشعبية اهتماماً كبيراً من الزوار الذين يستمتعون بالأداء الجماعي لأعضاء الفرقة لرقصات تؤدي بالأفراح والأعراس والمناسبات مثل رقصة الخيل والهدهد والدبكة والنقر والخرخشي والرقصة بأيد المهباش والشروقي والهجيني على إيقاع ونغمات المعزوفات الموسيقية الأردنية التي تمثل اللون البدوي والريفي والفلاحي والشمالي.



No Image Info



إلى ذلك تقدم الفرق العالمية من الهند وروسيا وكازخستان وأوزبكستان والبوسنة عروضها العالمية على مسارح أجنحة دولها وعلى عدد من المسارح المنتشرة في منطقة المهرجان لتبهر الزوار بأزيائها الأنيقة وألوانها المتميزة، بالإضافة إلى رقصاتها الجماعية التي تمثل ثقافة كل من هذه الدول.

#بلا_حدود