الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021
No Image Info

في هونغ كونغ.. صائد ثعابين يعيد الزواحف إلى عالمها الطبيعي

تعد هونغ كونغ موطناً لمجموعة متنوعة من الثعابين، من أفعى الكوبرا الملك السامة إلى الأنواع الأكبر مثل الأصلة البورمية.

وكلما شوهد أحد هذه الزواحف يزحف إلى داخل منزل أو يقترب بشكل مقلق من منطقة سكنية، يكون كين لي من بين صائدي الثعابين الذين تم استدعاؤهم للإمساك بهذه الكائنات.



No Image Info



لكن على عكس صائدي الثعابين التجاريين في الماضي القريب، والذين غالباً ما يتم تقديم صيدهم كحساء في متاجر حساء الأفاعي في المدينة، لا يبيع لي الثعابين التي يصطادها، فهو جزء من سلالة جديدة من صائدي الثعابين الذين يسعون جاهدين لإعادة الزواحف إلى الطبيعة.



قال لي البالغ من العمر 31 عاماً، وهو أحد أصغر صائدي الثعابين المسجلين في هونغ كونغ، إن «هناك مناسبات قام فيها أشخاص بإمساك الثعابين قبل وصولي إلى الموقع، لكن للأسف قتل بعضها أو أصيب بإصابات قاتلة».



No Image Info



وأضاف: «بعض الناس اصطادوا الثعابين بشجاعة، لكن الأمر في الواقع تسبب في ضرر للحياة البرية».

وعلى غرار العديد من صيادي الثعابين الآخرين في المدينة، علم لي نفسه بنفسه، وبدأ التعامل مع الثعابين لأول مرة في سن الـ17، عندما كان يعمل كمتدرب في متجر ثعابين في هونغ كونغ.

#بلا_حدود