الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021
عمرو دياب ورامي صبري

عمرو دياب ورامي صبري

القصة الكاملة لأزمة «شكراً كدة» بين رامي صبري وعمرو دياب

تصاعدت أزمة اتهام المطرب المصري رامي صبري للملحن عزيز الشافعي بخطف أغنية «شكراً كدة»، منه ومنحها للفنان عمرو دياب، بعد دخول شاعر الأغنية تامر حسين على خط الخلاف، متهماً صبري بمحاولة الركوب على نجاح الأغنية التي طرحها الهضبة ضمن أغنيات ألبومه الجديد «يا أنا يا لأ».

وبدأت الأزمة حينما كتب صبري عبر صفحته الرسمية بموقع «فيسبوك»، قائلاً: ولتاني مرة الملحن عزيز الشافعي يأخذ أغنية مني وإحنا شغالين فيها ويديها لفنان تاني وهو الفنان عمرو دياب بنفس شكل التوزيع بتاعي وهي أغنية (شكراً كدة) وأغنية (زي ما أنتي)، لذلك قررت عدم التعامل معه مرة أخرى».

ورد الملحن عزيز الشافعي على اتهام صبري له عبر حسابه الشخصي بموقع «فيسبوك» قائلاً: "مش هرد بالتفاصيل على كلام الزميل المحترم عشان لما الواحد يبقى ليه فضل بعد ربنا في نجاح فنان وبيزود رصيده مع الناس، بيعز عليه بعد كدة يقلل منه حتى لو تجاوز.

وأضاف في منشوره: ورغم إن كلامه ملوش أي أساس من الصحة، أحب دايماً أشوفه ناجح وبيكمل اللي عملناه، وبشكره على استجابته لطلبي وقراري الشخصي اللي بعتهوله الصبح من خلال صديقنا المشترك محمد حامد بإننا منشتغلش تاني ونكتفي بنجاحاتنا.

وبدوره أصدر الشاعر تامر حسين بياناً استنكر خلاله إقحام اسم عمرو دياب في هذه الأزمة، وقال: «أولاً ليه بنجيب وبنقحم دايماً اسم عمرو دياب في جملة مفيدة؟ أيه الغرض؟ ثانياً توقيت البوست لما الأغنية انتشرت وكسرت الدنيا بالتفاعل وإقبال الناس عليها والإشادة بيها، ليه يعني الكلام ده مكنش في أول يوم مثلاً؟ ده لو فعلاً الكلام على حق».

وتابع: "اللي اتعلمته ومن أدبيات المهنة ولازم الناس كلها تفهمه فكرة الذوقيات يعني إيه؟ يعني نبارك لبعض نهني بعض مش نتهم الناس في عز نجاحهم بالباطل، لما أي مطرب في الدنيا بتعجبه أغنية المؤلف والملحن بيعملوا تنازل عن حقوق الاستغلال للمطرب، وطالما محصلتش الخطوة دي من زمان تبقي الأغنية ملك الشاعر والملحن لحين اختيار الأفضل».

وأردف: "وارد جداً تسمع مطرب زميل أغنية من سنة سنتين ولضعف الرؤية الفنية ما يتخيلش نجاحها ده اللي بيفرق مطرب عن مطرب في سُرعة اتخاذ القرار أنا شايف أن فيه تجني على حق الملحن عزيز الشافعي أدبياً ومعنوياً، دي شهادة حق ومش شايف تماماً أي داعي يسمح بالكلام والصراعات دي، وللمرة المليون الناس المُحترمة ما تعلنش مشاكلها في العلن».

#بلا_حدود