الاحد - 28 فبراير 2021
Header Logo
الاحد - 28 فبراير 2021

بالفيديو.. دروس الفروسية لعلاج أطفال التوحد في مصر

بعد أن تطبع قبلة على أنف الحصان، لا تستطيع «آية» إخفاء فرحتها عندما يبدأ في الركض بخفة بعد أن تبوأت مقعدها على ظهره.

تعاني الصبية المصرية من التوحد، وعندما التجأت عائلتها إلى الأطباء أوصوها بالرياضة.

بعد تشخيص حالتها للمرة الأولى، رأى الأطباء والمتخصصون أن الرياضة وسيلة فعالة لإحداث التعديلات السلوكية والعصبية المطلوبة. وقالت والدتها خلال التدريب إن حالتها تحسنت بشكل ملحوظ بعد اكتشاف ركوب الخيل كوسيلة علاجية وهي في سن الـ12.

ينطبق الشيء نفسه على محمود، الذي يعاني متلازمة داون، وأصبح أخيراً يستمتع بالرياضة بعد أن كان دائم الشكوى من التدريبات، على حد قول والدته.

وقال مدرب الفروسية هاني مجدي إن الدروس صممت بأسلوب يلبي احتياجات الأطفال، مع توفير الخيول الهادئة والمدربة تدريباً جيداً فضلاً عن إمكانية مشاركتهم في بطولات خاصة.

استمر العمل في المشروع على مدى عامين، وتحول الحلم إلى حقيقة واقعة قبل 3 أشهر فقط.

تستوعب الدورة 25 طالباً، من جميع الأعمار ولا يزيد العدد في كل فصل على 5 من الفرسان الصغار.

يقول الآباء والأمهات، وهم يهتفون مشجعين الأطفال، إنهم لاحظوا تحسناً كبيراً منذ أن بدأ أبناؤهم في ركوب الخيل، بما في ذلك مهارات التركيز.

وفي العام الماضي، أشارت دراسة صغيرة نشرتها مجلة «حدود في علم البيطرة« العلمية، إلى أن الجمع بين رياضة ركوب الخيل والأنشطة التي تهدف للمساعدة في بناء الدماغ قد يساعد في تحسين المهارات الحركية لدى الأطفال الذين يعانون اضطرابات من بينها التوحد ومتلازمة فرط الحركة ونقص الانتباه.

ويبدو أن الجمع بين النهجين على مدى عدة أشهر يؤدي إلى تحسن يمكن قياسه في المهارة والتنسيق والقوة، حسبما أفاد الباحثون.

لكن نتائج الدراسة كانت أولية، وأوصى المؤلفون بأن هناك حاجة لإجراء بحوث على نطاق أوسع حول هذا الموضوع.

#بلا_حدود