الاحد - 17 يناير 2021
الاحد - 17 يناير 2021

كيكي الأندونيسية: أهل بلادي مغرمون بالموسيقى العربية.. وتعلمت الغناء باللهجة الخليجية عبر يوتيوب



لفتت النجمة الإندونيسية المعروفة باسم «كيكي»، انتباه جمهور الطرب في الوطن العربي ودول مجلس التعاون الخليجي، بارتباطها بأغانٍ خليجية أصيلة، تمكنت من أدائها بخصوصية ملفتة، في حين منحها دويتو لأغنية "صدفة" مع المطربة اللبنانية يارا مزيداً من الشهرة عربياً.

كيكي التي لا تعد، بطبيعة الحال، العربية لغتها الأم، ولا تجيد فهم معانيها، أو قواعدها، تعشق صوت فنان العرب محمد عبده وقيثارة الخليج نوال، فيما أخذت على عاتقها التسويق للأغنية الخليجية والعربية في جاكرتا، مسقط رأسها، حيث تؤكد أن كثيراً من مواطنيها مولعون بالطرب والموسيقى العربيين، رغم حائل اللغة.


تعلمت اللغة العربية من والدها، بدافع حبها للموسيقى العربية التي جعلتها تتحدى كل الظروف المحيطة بها، لتتمسك بموهبتها وشغفها بالطرب العربي الأصيل.

*نود التعرف عليك.. ما اسمك الحقيقي؟ ولماذا اخترت اسم كيكي؟

اسمي رزقي أماليا. خريجة جامعة بادجاجاران الحكومية تخصص علاقات دولية. اخترت اسم «كيكي» لأنه سهل التذكر لدى الجمهور، ومعروفة أيضاً باسم «كيكي الإندونيسية». بدأت الغناء منذ الثانوية العامة في الأعراس، ولي في هذا المجال حتى الآن 20 عاماً، أقدم أغاني بالإندونيسية، والعربية، والإنجليزية. لكن تركيزي الأكبر على الغناء بالعربية.

لماذا؟

تتميز الأغنية العربية والخليجية بجاذبيتها خصوصاً أن كلماتها وألحانها تلمس القلب وتحديداً الرومانسية منها. لذلك قررت أن أخوض هذا التحدي وأقدمها.

ما أولى الأغاني العربية التي سمعتها وأثرت فيك؟ ومَن يساعدك على تعلم الأغاني الخليجية؟

أذني الموسيقية منذ الطفولة جذبتني لسماع كوكب الشرق أم كلثوم، فيروز، وردة، عبدالحليم حافظ، محمد عبده وطلال مداح. إضافة إلى ذلك فالإندونيسيون مغرمون بالموسيقى العربية، يحفظونها حتى وإن لم يفهموا معانيها لكنها تعجبهم كثيراً. أما الغناء الخليجي والعربي فقد تعلمته عبر اليوتيوب، ولي صديق يساعدني في نطق الحروف بشكل صحيح.



متى بدأت احتراف الغناء فعلياً؟

الاحتراف كان في عام 2001 عندما عملت مغنية في أحد فنادق جاكرتا المهمة. إذ كان لديهم مطعم عربي يزوره السائحون من الوطن العربي والخليج. وكان العمل الحافز الذي شجعني على تعلم الأغاني الخليجية والعربية.



*مَن دعمك في مسيرتك الفنية؟

والدتي رحمة الله عليها. إذ كانت تساعدني في إخفاء مهنتي كمغنية عن والدي، كي لا يشعر بخيبة أمل، لأنه معلم قرآن وكان يأمل أن أكون قارئة للقرآن. والدتي كانت الحافز والداعم الأكبر لي لإيمانها الكبير بصوتي التي تراه جميلاً ويستحق أن أواصل حياتي بموهبتي.

وأفخر أن نشأتي تشبه قصة كوكب الشرق أم كلثوم التي خرجت من منزل قارئ ومعلم للقرآن.



هل تعملين في وظيفة ثابتة خصوصاً أنك مختصة في العلاقات الدولية؟

كلا فقط أغني. كما أني زوجة وأم لطفلين رائعين.



*ما طبيعة الحفلات التي شاركت في إحيائها في الوطن العربي؟

شاركت في مهرجان الدوحة في نهاية عام 2010، كما قدمت أغنية «صدفة» في نفس الحفل مع النجمة اللبنانية يارا. وأحييت مجموعة من الحفلات في دبي. وانتقلت في يناير 2019 للعيش والعمل في السعودية، حيث أغني في حفلات الزفاف.

ولدي حتى الآن 4 أغانٍ منفردة وواحدة دويتو. ولدي أغنية مخصصة لعيد الحب سأطلقها في 14 فبراير المقبل.



*من هم المفضلون لديك من فناني العرب والخليج؟

من العالم العربي أحب أم كلثوم، فيروز، وردة، عبدالحليم، نانسي عجرم، شيرين عبدالوهاب، أنغام، يارا، أسما المنور، فضل شاكر، وأصالة.

ومن الخليج أحب أبوبكر سالم، محمد عبده، راشد الماجد، عبدالمجيد عبدالله، ماجد المهندس، حسين الجسمي، أحلام، طلال مداح، عبدالله رويشد، نوال الكويتية.



*ماذا عن الدراما العربية والخليجية؟

بكل تأكيد أتابعها وبشدة. أعجبت كثيراً بالمسلسل الكويتي «جمان»، وأعجبت كثيراً بأداء الممثلة نور الغندور. كما تابعت المسلسل الأردني «رياح السموم». وهذه الأعمال تساعدني على تعلم مفردات جديدة في اللغة العربية.



هل قدمت في حفلاتك أغاني النجمة الإماراتية أحلام؟

أعمال النجمة أحلام «الملكة» بالنسبة لي ممتعة وفي الحفلات أغني مجموعة من أعمالها التي حفظتها مثل: قول عني ما تقول، لما قلبي، تدري ليش، والله احتاجك، ناويلك على نية.



*ما أحلامك التي تسعين لتحقيقها؟

أحلم أن أكون نجمة متمكنة أقدم كل الأعمال العربية والخليجية بطلاقة. وأن أغني أغنيات خاصة بي تعجب الجمهور.

#بلا_حدود