الخميس - 04 مارس 2021
Header Logo
الخميس - 04 مارس 2021
No Image Info

بالفيديو.. «السكيت بورد» بين المغامرة والمخاطرة في شوارع الإسكندرية

عن طريق يوتيوب، تعرف الشاب المصري نورالدين نوار إلى التزلج على الألواح أو «السكيت بورد»، فوجده عالماً مليئاً بالحركة والمغامرة والمتعة، وبمشاهدات أكثر، دخل هذا العالم المليء بالمُتعة.

ويقول نوار: «مش عارف ممكن تتسمى إيه، مش رياضة، لكن هي هواية يمكن تخرجنا من كل روتين الحياة، مجرد خشبة بأربع عجلات يمكنها أن تُنقلك لعالم من المتعة، ولذلك تعلمتها ومارستها».



تنقسم هواية «السكيت بورد» إلى عدة أنواع Tricks Cruising Downhill، وVert وجميعها غير مقيدة بالوزن أو الطول فقط، المُختلف هو الحفاظ على التوازن على اللوح والتحرك بسلاسة وانسيابية، وهو ما يفعله نورالدين ورفاقه في شوارع مدينة الإسكندرية الساحلية، ويواجه مع رفاقه المكونين من 20 شاباً وفتاة مشكلة عدم وجود مكان مُخصص لممارسة هوايتهم المُفضلة.

نورالدين نوار.



وذكر: «أنا بلعب ،Cruising وفيه اتحرك بشكل انسيابي بالبورد من مكان لآخر، وفي حركات بسيطة نتعلمها من خلال ممارسة التحرك بالبورد، وبنلعب في الشوارع لأن مفيش بارك أصلاً في مصر، وكمان طبيعة الكروزينج التحرك من مكان لمكان، فيحتاج لمساحة كبيرة، وليس حديقة».





تعرف نورالدين نوار على مجموعة من الشباب الممارسين لتلك الهواية من خلال منصة إنستغرام، ويلتقون سوياً في أيام العطلات لممارسة هوايتهم، لكن الأمر لا يخلو من المخاطر والعوائق، وعنها يقول: «تجمعنا من خلال إنستغرام، ونحن حوالي 20 شخصاً، بين أعمار مختلفة من 14 حتى 30 عاماً، ونجتمع أسبوعياً لممارسة هوايتنا، وأحياناً نقوم بتدريب المُبتدئين الذين قرروا الانضمام لنا».





ويُضيف: «تواجهنا عوائق مثل عدم وجود منافذ كافية لبيع سكيت بورد، ولا يوجد سوى منفذين فقط ونقوم بالشراء أونلاين، وبالتالي يكون السعر مُضاعفاً، وأخطر أمر هو عدم وجود أماكن آمنة لممارسة تلك الهواية، كنوادٍ مُخصصة لها مثلاً أو اهتمام بها».

#بلا_حدود