الاحد - 18 أبريل 2021
الاحد - 18 أبريل 2021
No Image Info

فنانون إماراتيون وعرب: «مسبار الأمل» يفتح الآفاق لدراما وسينما طموحة لا تعرف المستحيل

يشكل مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل» نموذجاً فريداً في التحدي والإنجاز والقدرة على إلهام الشباب العرب، فعلى مدار مسيرته التي امتدت إلى نحو 6 سنوات، نجح المشروع في تحقيق حزمة من الأهداف الوطنية والاستراتيجية، ومن أهمها المساهمة في إعداد الكوادر الشابة، وبناء قدراتهم في قطاع الفضاء، وتعزيز شغفهم بالعلوم والمعرفة.



No Image Info



ولا تنفك الساحة الفنية عن مواكبة مثل هذه الأحداث الوطنية المشرفة، حيث أكد فنانون إماراتيون وعرب أن مسبار الأمل يعتبر مصدر إلهام رئيسياً لهم، ليستلهموا منها سيناريوهات درامية وسينمائية عظيمة تجسد قيم الطموح والعزيمة والإرادة الإماراتية التي لا تعرف المستحيل، مشيرين إلى أن هذه الأعمال ستؤرج للأجيال المقبلة هذا الحدث الاستثنائي والفريد، خاصة وأن الفن الدرامي والسينمائي بمثابة ذاكرة الشعوب التي لا يمحيها الزمن.

أحمد عبدالرزاق.



إنجاز غير مسبوق

قال الفنان الإماراتي أحمد عبدالرزاق، إن مهمة مسبار الأمل إنجاز غير مسبوق، لأنها لم تقف عند مجرد النظرية، بل انتقلت إلى مرحلة التطبيق، بمعنى أنه أصبحت لدينا قاعدة علمية قوية في هذا المجال، وكفنانين أصبح علينا مسؤولية كبرى في أن نجعل من قطاع الفن منصة لتعزيز قوة الإمارات الناعمة، وتمثيل الوطن بأفضل صورة.

واعتبر مسبار الأمل رسالة قوية لكل العاملين على الساحة الفنية، مشيراً إلى أنهم يستطيعون أن يصلوا بالفن الإماراتي رغم كل الصعوبات إلى منصات التتويج العربية والعالمية، ولكن ذلك يحتاج إلى تكاتف الجهود.



خليفة البحري.



لا شيء مستحيل

بينما أكد الفنان الإماراتي الشاب خليفة البحري، أنه بعد إنجاز مسبار الأمل، وصلت الرسالة لجميع الفنانين الإماراتيين الشباب بأنه لا شيء مستحيل، وأن نجعل الدراما والسينما الإماراتية تنافس وبقوة مثيلاتها الخليجية والعربية، كما يدفعهم كفنانين نحو التفكير خارج الصندوق وضرورة مضاعفة الجهود بعيداً عن التكاسل والتراخي، والاستمرار بتجاوز العقبات، وتحقيق الأحلام الفنية.



ياسر النيادي.



فن يضاهي الإنجاز

وذكر الفنان الإماراتي ياسر النيادي: «الإمارات تصل إلى المريخ في إنجاز كبير ليس لدولة الإمارات فقط بل للأمة العرب جمعاء، وهذا له انعكاسات كبيرة على جميع المستويات، خاصة المستوى الفني»، مشيراً إلى أننا بحاجة إلى وقفة حتى نبني أنفسنا في مجال الفنون بمختلف أنواعها سواء سينما أو تلفزيون، لأننا بعد هذا الإنجاز نحتاج إلى فنون تضاهي وتعكس هذا الإنجاز الكبير والمشرف.



عبدالله صالح.



مسؤولية التطوير

فيما، عبّر الفنان الإماراتي عبدالله صالح عن سعادته وفخره بهذا الإنجاز الكبير، وكمواطن إماراتي قدمت الدولة إنجازاً ليس على المستوى العربي فقط بل على نطاق عالمي، ما يضيف إلى قائمة النجاحات الكبيرة التي قدمتها الدولة في كافة المحافل.



طلال محمود.



واعتبر المخرج والفنان الإماراتي طلال محمود، النقلة النوعية والتطور الكبير الذي تحققه الإمارات يوماً تلو الآخر تفتح المجال فنياً لدراما وسينما طموحة، كما أنها تحمل أهل الفنان مسؤولية تطوير العمل الفني والثقافي والنهوض بها إلى مستويات أعلى لتترجم هذا الإنجاز.

عادل إبراهيم.



مسبار الفخر

الفنان الإماراتي عادل إبراهيم أكد أن مهمة مسبار الأمل مصدر فخر واعتزاز لكل الشعوب العربية، مضيفاً أنه يتطلع في المستقبل القريب أن يرى الصاروخ الذي سيحمل المسبار الثاني والمصنوع بأيادٍ إماراتية، وكذلك الحال بالنسبة للوصول إلى القمر.



بلال عبدالله.



بينما اعتبر الفنان الإماراتي بلال عبدالله، مسبار الأمل، مشروعاً يبعث على الفخر والاعتزاز بدولة الإمارات، وكفنان إماراتي يشعر بأن التقدم والتطور العلمي الذي تحققه الدولة، يزيد من نجاح وإقبال الفنانين ويحفزهم على تحقيق أهدافهم وطموحاتهم التي سترى النور قريباً.



عبير عبدالله.



إنجازات ملهمة

وترى المخرجة السعودية الشابة عبير عبدالله، أن «مسبار الأمل» يلهم الفنانين ليعملوا على أنفسهم أكثر، ويسعوا لتحقيق طموحاتهم وأحلامهم الفنية مهما كانت درجة وقوة التحديات، فلا يوجد تحدٍ أصعب من وصول العرب إلى المريخ، متسائلة: لماذا نحن كفنانين شباب لا نصل بالفنون إلى أبعد خطوة ممكنة، وأن نجعل هذا الإنجاز نصب أعيينا؟ لأن مصدر إلهام الفنان دائماً في أعماله هي الإنجازات.



رانيا فريد شوقي.



غدٍ مشرق

وأوضحت الفنانة المصرية رانيا فريد شوقي، أن هذا الإنجاز التاريخي غير مستغرب على الإمارات، فهي تسير إلى الأمام دائماً وأبداً، ولا ترضى إلا بالمركز الأول، مؤكدة: «كلنا فخر بهذا الإنجاز العظيم، كما أن إطلاق اسم (الأمل) على المسبار يجعل الأمل يتسلل إلى قلوب كل العرب ويعطيهم الأمل في غد مشرق، وفي تحقيق الأحلام والأهداف»، كما أنه رسالة لجميع الفنانين بأن يعملوا ويبدعوا أعمالاً فنية هادفة يستطيعون الوصول بها إلى جوائز الأوسكار مثل إنجاز مسبار الأمل.



آيه حلمي.



تغيير المحتوى

الفنانة المصرية الشابة آية حلمي المقيمة في دبي، أشارت إلى أن اسم مسبار الأمل يعطي الفنانين الشباب الأمل في غد أفضل، ودافع بأنهم يستطيعوا تحقيق المستحيل، وأن يكون لديهم التحدي والإصرار على تطوير المجال الفني بما يوازي هذا الإنجاز التاريخي، مضيفة: «يجب علينا تغيير نظرتنا وأفلامنا ومسلسلاتنا والمحتوى عموماً بحيث تكون على قدر من المسؤولية، وأن تكون قادرة على تحقيق طموحات وأهداف مسبار الأمل».



خالد أمين.



صناعة المستحيل

وأكد الفنان الكويتي خالد أمين أن الإمارات سبّاقة في صناعة المستحيل، وهذا المسبار يروي في كل لحظة وفي كل ثانية قصة نجاح الدولة عظيمة الطموح وكثيرة الإنجازات، دولة لم تكتف بالأحلام بل صنعت من كل حلم واقعاً وحقيقة.



بيتر فرنزاين.



عقول نيرة

بينما هنأ الفنان الفنلندي بيتر فرنزاين الإمارات حكومة وشعباً على النجاح الكبير الذي حققته الدولة، ووصلت إلى العالمية بسواعد أبنائها وعقولهم النيرة التي تتمتع بذكاء لافت أوصلهم إلى المريخ.



ماركو أيسلو.



فيما أفاد الممثل الدنماركي ماركو أيسلو، بأن إعجابه بالإمارات يزيد يوم تلو الآخر، إذ أبهرته بتقدمها العلمي والحضاري والإنساني، معتبراً مسبار الأمل جزءاً بسيطاً من الخطط والنجاحات الكبيرة التي ستحققها هذه الدولة العريقة.

#بلا_حدود