الاثنين - 01 مارس 2021
Header Logo
الاثنين - 01 مارس 2021

عريب درويش تحول القش لأوانٍ ومشغولات يدوية بلمسات عصرية

لا تمل الفلسطينية عريب درويش من البحث بين أكوام القش وأغصان الزيتون وسعف النخيل، لتعثر على ما تحتاجه لتنسج به ما يجول في مخيلتها من أشكال وأدوات تعبر عن التراث الفلسطيني العريق، مضيفة إليها لمسات عصرية مبتكرة.





السيدة البالغة من العمر 53 عاماً، ورثت عن والدتها مهنة نسج القش، حيث يعرف معظم أبناء عائلتها بممارسة هذه المهنة، ولكن حاولت اللجوء إلى طرق وأساليب مبتكرة في منتجاتها، لتضفي عليها لمحة من الحداثة والطرافة.





وقالت درويش لـ«الرؤية» إن نسج القش واحد من المشغولات الفلسطينية التراثية حيث تعتمد بشكل أساسي على قش القمح، حيث كان الأجداد يستغلون الحبوب للطعام، ويحولون القش إلى مشغولات منها صواني تقديم الطعام.





ولكن محاولات درويش لم تقف عن هذا الحد بل قامت بإدخال عناصر من الحداثة على المشغولات من خلال إضافة أشكال فنية إلى منتجات القش.



No Image Info



وتحرص عريب درويش على اختيار أنواع القش بعناية حيث ترى من قش قمح القرع الذي يمتاز بطول قصلته ولمعانها الجذاب وقوة متانته الاختيار الأمثل لمشغولاتها، وتشكل منه مشغولات يدوية.



No Image Info

#بلا_حدود