السبت - 27 فبراير 2021
Header Logo
السبت - 27 فبراير 2021

أسماء السويدي..هاوية صغيرة تحفظ التاريخ بجمع«الطوابع»

طوابع البريد اشبه بتاريخ مصغر، فهي تسجل التاريخ، وتعكس مشاهده. فيما تعد هواية جمع الطوابع واحدة من أكثر الهوايات شعبية في العالم، فتبعث في النفس الكثير من التشوق والتطلع للسفر، كما تحكي عادات وتقاليد الشعوب المختلفة بطريقتها.

هذا ما أدركته «أسماء حميد عيسى السويدي».. ابنة دبي التي لم تتخطَّ 10 سنواتٍ، فقد عشقت الطوابع البريدية وأحبت الاحتفاظ بالطوابع القديمة، وتمكنت من اقتناء 800 طابعٍ متنوع من عدة بلدان حتى هذه اللحظة، بدعم عائلتها لهوايتها.

بداية الشغف

«أول طوابع صدرت في الإمارات والتي تحمل صورة حكام الإمارات السبعة».. كانت بداية شغف «أسماء» وعشقها للطوابع، حيث أكدت لـ«الرؤية»، أنَّها تمتلك أغلى مجموعة من طوابع بريد الإمارات، وهي 3 طوابع بريدية ذهبية وفضية وبلاتينية، مشيرة إلى أنَّها شاركت في معرض الطوابع البريدية في الشارقة عام 2018 كأصغر هاوية لجمع الطوابع في الدولة، كما شاركت في معرض «إيباكس» في دبي.

شغف أسماء دفعها للبحث عن الطوابع المختلفة والقيّمة، حتى صار لديها الكثير من الطوابع التذكارية التي تحتفظ بها، منها الطابع البحريني الذي صدر بمناسبة كأس العالم الذي تم تنظيمه في العام 2002 بكوريا واليابان، والطابع المصري عن مهرجان النيل الدولي لأغنية الطفل، وطابع شجرة الغاف، وكذا الطوابع الصادرة من مركز محمد بن راشد للفضاء، أو التي صدرت بمناسبة وصول رائد الفضاء الإماراتي هزاع الفزاع إلى المحطة الفضائية.

وأوضحت أسماء أنَّ حبها للطوابع البريدية بدأ بتشجيع من أسرتها، التي علمتها أنَّ «التراث صانع المستقبل»، تقول: «لا بُد لنا من معرفة تاريخ أجدادنا وآبائنا لنستطيع أن نُكمل المسيرة»، مشيرة إلى أنَّها تحب الاحتفاظ بكل شيء من تراث الأجداد، ليكون دافعاً لها لتحقيق طموحاتها.

التميز

حب أسماء للتراث كان سبباً في حصولها على المركز الأول في مسابقة «المتوصف التراثية» التي نظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث في عام 2019،

وتضيف أنَّها تشعر بالسعادة لاستطاعتها جمع هذا العدد الكبير من الطوابع من كل البلدان العربية وغيرها، مؤكدة عزمها على جمع الطوابع الدولية ليصبح لديها مجموعة من مختلف أنحاء العالم.

وأكدت السويدي أنَّ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، هو قدوتها، وأن مقولته الشهيرة «أنا وشعبي لا نرضى إلا بالمركز الأول عالمياً»، هي منهجها الذي تتمنى أن تحققه طوال حياتها، موضحة أنها في سن الرابعة بدأت السعي لحصد المراكز الأولى، فحصدت المركز الأول على مستوى الدولة في مجال الرسم في مسابقة «صيف بلا فراغ»، تنظيم القيادة العامة لشرطة دبي. كما فازت بجائزة حمدان للأداء التعليمي المتميز في دورتها الـ22 لهذا العام، وهي أصغر عضو في نادي ضبَّاط شرطة دبي، وشاركت في مبادرة «فطوركم سحورهم» على مدى 3 سنوات على التوالي، ولها عدة مشاركات في مجال الرسم، منها في مدينة الطفل مسابقة «معاً لنحمي كوكب الأرض»، والتي حصدت فيها المركز الأول.

#بلا_حدود