الثلاثاء - 04 أكتوبر 2022
الثلاثاء - 04 أكتوبر 2022

بعدما هجرها السياح.. سكان نيويورك يعيدون اكتشاف مدينتهم

بعد عام على بدء الجائحة، لم يعد السياح بعد إلى نيويورك، لكن في الانتظار، يغتنم سكان كثر الفرصة للتعرف أو إعادة اكتشاف المعالم الرئيسية في المدينة بعدما كانوا يتفادون زيارتها سابقاً.





إنها العاشرة صباحاً في ليبرتي أيلاند، ولا يتعدى عدد الموجودين أمام تمثال الحرية 10 أشخاص موزعين على أنحاء الممشى الممتد على أكثر من 100 متر، فقبل عامين فقط، وحتى في هذه الفترة الهادئة نسبياً من السنة قبيل الربيع، كان يمكن رؤية نحو 100 شخص في الجزيرة في مثل هذا الوقت.





ألكسندر لامبريس طالب من نيويورك سبق أن زار الموقع نحو 20 مرة، لكنه لم يرَ مثل هذا المشهد يوماً، ويقول: «كان الأمر معقداً حقاً، كنا نقف خلف التمثال للحصول على صورة ناجحة مع العائلة».





وفي العام الماضي، استقبلت نيويورك نحو ثلث عدد السياح الذين استقطبتهم في 2019 (34%)، وقدم أكثرهم في الربع الأول من السنة قبل الجائحة، وفق نائب رئيس هيئة السياحة في مدينة نيويورك كريستوفر هيوود.



ولكن في هذه الأيام، 90% من زائري متحف متروبوليتان الشهير في نيويورك يأتون من المنطقة، وفق ناطق باسم الموقع، فيما يشكّل هؤلاء في الظروف العادية نصف العدد الإجمالي للزوار.





وبعدما قلصت عدد موظفيها إلى النصف مع الجائحة بسبب نقص الميزانية، أطلقت هيئة السياحة في مدينة نيويورك حملة «كل شيء في نيويورك» لتشجيع سكان المدينة على السياحة داخل نيويورك التي تبقى من أكثر مدن العالم تنوعاً، وتؤكد الحملة أن عودة الحياة إلى سابق عهدها تبدأ مع سكان نيويورك.





ويوضح العسكري في المنطقة منذ عام دارلين فان الذي لم ير يوماً تمثال الحرية: «عندما تعيشون هنا، لا تنتبهون إلى المواقع والمعالم الرئيسية التي يحلم برؤيتها سكان مناطق أخرى».





ويؤكد جيري ويليس من الهيئة العامة لإدارة المتنزهات والمواقع الطبيعية أن سكان نيويورك لا يتهافتون في العادة على زيارة مواقع كهذه.