الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021
No Image Info

لوكا عبدالنور.. أول مصري يتوج بجائزة لوزان للباليه

كان لوكا عبدالنور محاطاً بالفتيات حين بدأ يتدرب على الباليه في أحد استوديوهات القاهرة، لكنّه على الرغم من بدايته المتأخرة في تعلّم الرقص ومن الأحكام المسبقة، أصبح أول مصري يحصل على جائزة في مسابقة باليه مرموقة في لوزان، وهو يرغب في أن تكون تجربته مصدر إلهام للفتيان الآخرين في الشرق الأوسط.

ومنذ فبراير الماضي، يعيش ابن السابعة عشرة ما يشبه الحلم، فالشاب الذي يحمل أيضاً الجنسية الفرنسية من والدته، والذي تلقى تدريبه خلال السنوات الثلاث الأخيرة في أكاديمية زيورخ للرقص، تمكّن في مسابقة «جائزة لوزان» السنوية الدولية من انتزاع الجائزة الثانية وجائزة الجمهور وجائزة أفضل مرشح سويسري.

ويروي عبدالنور: «عندما أُعلِنت أسماء المتأهلين إلى التصفيات النهائية، لم أصدق أنني واحد منهم، فأجهشتُ بالبكاء»، أما الإعلان عبر الإنترنت عن نتائج المسابقة التي أقيمت بالصيغة الافتراضية أيضاً بسبب جائحة كوفيد-19، فكان هو الآخر صدمة جميلة جداً بالنسبة إليه، إذ لم يكن يتوقع الوصول إلى هنا.

والشاب الذي يستعد للانضمام إلى فرقة باليه لا يستطيع بعد الإفصاح عن اسمها لا يزال يعجز عن تصديق تلقيه رسائل تهنئة من راقصين كان حتى الأمس القريب معجباً بأدائهم من خلال مقاطع الفيديو التي كان يشاهدها في طفولته.

وفي بلده الأم، أثار نجاحه الكثير من ردود الفعل على الشبكات الاجتماعية، عبّر بعضها عن افتخار مواطنيه به، فيما اتصف بعضها الآخر بالسخرية إلى حد التجريح.

ويقول: «ثمة تعليقات سلبية بالطبع، ولكن يوجد الكثير من الأشخاص الذين دعموني فعلاً وأكدوا أنني ألهمتهم لمزاولة الباليه في مجتمع لا يلقى فيه هذا الأمر تشجيعاً».



ويعود حب لوكا للرقص إلى المرحلة التي كان فيها تلميذاً في مدرسة «أوازيس» الدولية في القاهرة، حيث كان يشارك في عرض سنوي، قبل أن يتدرب على الباليه جاز والرقص المعاصر والهيب هوب.

#بلا_حدود