الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
No Image Info

اكتشاف كوكب صالح للحياة على بعد 26 سنة ضوئية

اكتشف العلماء كوكباً أرضياً صخرياً جديداً يسمى Gliese 486b، يمكن أن يكون عليه حياة وتعيش عليه كائنات فضائية ذكية.





وذكرت صحيفة ديلي ميل، أن دراسة لمعهد ماكس بلانك الفضائي رصدت الكوكب الجديد الذي يقع خارج المجموعة الشمسية، ويتمتع بسطح أو أرض، حرارته أبرد قليلاً من كوكب الزهرة، ومن المحتمل أن يكون له غلاف جوي قادر على احتضان حياة فضائية.





وأشارت إلى أن علماء الفلك استخدموا طرقاً مختلفة للرصد لاكتشاف الكوكب الغريب الذي يدور حول نجم قزم أحمر قريب، يبعد 26 سنة ضوئية عن الأرض، وله نصف قطر أكبر بمقدار 1.3 مرة من الأرض ولكنه أكبر بمقدار 2.8 مرة.





ويتكون الكوكب من سليكات الحديد التي تشبه تكوين كوكب الأرض، ولكنه أكثر سخونة، وتصل درجة حرارته على السطح إلى 428 درجة مئوية.





وأوضح العلماء أنهم بحاجة لمزيد من الدراسات لكي يقرروا ما إذا كان الكوكب المكتشف لديه غلاف جوي أو ملائماً لنشوء الحياة.





الكوكب الجديد ليس ساخناً بدرجة كافية ليصبح كوكباً من الحمم البركانية، ولكن معظم سطحه مكون من صخور منصهرة، ومع احتمال وجود غلاف جوي، يرجح العلماء بإمكانية صلاحيته لنشوء شكل من أشكال الحياة، ولكنهم لم يحددوا نوعها بالضبط.



ويتم اكتشاف معظم الكواكب الخارجية باستخدام إحدى طريقتين غير مباشرتين؛ قياس الضوء العابر أو سرعة دوبلر الشعاعية.





وأشار العالم تريفون تريفونوف إلى أنه استخدم وزملاءه كلتا الطريقتين لتحديد كوكب شبيه بالأرض يدور في فترة 1467 يوماً حول النجم Gliese 486 - وهو قزم أحمر قريب يبعد حوالي 26 سنة ضوئية.





ووفقاً للدراسة، فإن الكوكب الصخري الساخن أكبر بقليل من الأرض - حوالي 1.3 مرة نصف قطره، ولكن كتلته تزيد على ضعف كتلة الأرض، ويحتوي على كثافة مماثلة للأرض، ما يشير إلى أنه يحتوي على مكونات الحديد مثل الموجودة في كوكبنا.



ومع ذلك، تشير الكثافة الظاهرية إلى أنه «كوكب أرضي هائل» وليس كوكباً مغطى بالكامل بالمحيطات.