الاثنين - 15 يوليو 2024
الاثنين - 15 يوليو 2024

مصر.. انتفاضة رسمية وشعبية ضد التحرش بالأطفال

مصر.. انتفاضة رسمية وشعبية ضد التحرش بالأطفال

لقطة من فيديو التحرش بطفلة في القاهرة.

دخلت المؤسسات الرسمية في مصر على خط أزمة تحرش أحد الشباب بطفلة في منطقة المعادي، بعد اشتعال مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب الواقعة.

ووجهت رئيسة المجلس القومي للمرأة الدكتورة مايا مرسي، تحية للسيدة التي كشفت واقعة التحرش بطفلة المعادي، قائلة: "شكراً للسيدة المحترمة التي أوقعت بالمتحرش".

وأضافت رئيسة المجلس القومي للمرأة عبر حسابها الرسمي بموقع «فيسبوك»: "شكراً للتحرك السريع من قبل النيابة العامة والشرطة والمجلس القومي للأمومة والطفولة وشكاوى مجلس الوزراء ونحن متابعين مواقع التواصل الاجتماعي".

وأكد المجلس القومي للطفولة والأمومة اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال واقعة تعرض طفلة لهتك عرض، وتدخل إحدى السيدات بعد مشاهدتها للواقعة من خلال كاميرات المراقبة بمدخل العقار.

وأشارت الدكتورة سحر السنباطي، أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة، إلى أن خط نجدة الطفل ١٦٠٠٠ رصد الواقعة وحرر محضراً بها، وعلى الفور تم إبلاغ السيد المستشار رئيس مكتب حماية الطفل بمكتب النائب العام بالواقعة، موضحة أن نيابة حوادث جنوب القاهرة تباشر تحقيقاتها في الواقعة.

ووجهت السنباطي الشكر للنيابة العامة ووزارة الداخلية على سرعة الاستجابة والتعامل مع هذه الواقعة، كما وجهت الشكر للسيدة الشجاعة التي تدخلت لإنقاذ الطفلة.

وأكد مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر، برئاسة الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، في جلسته اليوم الثلاثاء بمقر المشيخة، أن التحرش بالأطفال سلوك منحرف محرم، تأباه النفوس السوية، وتجرمه الشرائع والقوانين، مشددًا على أن هذا السُّعَار المحموم والمذموم الذي بات ينتشرُ واقعيًّا وافتراضيًّا، يستوجب أشد العقوبات الرادعة، وتجريمه يجب أن يكون مطلقًا ومجردًا من أي شرط أو سياق.

وأشار المجمع إلى أن التحرش بالأطفال ظاهرة كريهة منافية للإنسانية والسَّلام والمروءةِ وكمالِ الرجولةِ، مهيبًا بالمجتمع تشديد الرقابة على المتحرشين والإبلاغ عنهم، وتوعية الأطفال بأفعالهم الإجرامية، ورفع الوعي بجريمة التحرش كسلوك مشين يستوجب مواجهته بشكل صارم.

وأصدرت دار الإفتاء المصرية فتوى حول التحرش الجنسي بالأطفال، بقولها: "التحرش الجنسي بالأطفال كبيرة من كبائر الذنوب تنأى عنها كل الفطر السوية، وانتهاك صارخ للقيم الإنسانية في المجتمع، فهو قتل للطفولة، وانتهاك للبراءة، وهو - إلى كونه فعلًا فاحشًا - غدر وخيانة".

وأضافت الدار عبر صفحتها الرسمية على «فيسبوك»: "على أولي الأمر أن يتصدوا لهذه الجريمة النكراء بكل حزم وحسم، وأن يأخذوا بقوة على يد كل من تُسَوِّل له نفسُه تلويثُ المجتمع بهذا الفعل المشين".