الاثنين - 29 نوفمبر 2021
الاثنين - 29 نوفمبر 2021

أحمد اليماحي: أكتب «السطر الأخير» للقضايا الشائكة ولا نتقيد بخطوط حمراء

يخاطب الإعلامي الإماراتي أحمد اليماحي عبر برنامجه الحواري «السطر الأخير» الجمهور بشكل مباشر، مبحراً في قضايا سياسية واجتماعية شائكة من مختلف أنحاء العالم، سعياً لكتابة (السطر الأخير) من تفاصيِل الحد، معتمداً في ذلك على الأسلوب العفوي والارتجالي واللغة البسيطة.





واعتبر اليماحي «السطر الأخير» الأول من نوعه على المستوى المحلي والخليجي كونه يصنف ضمن برامج «التوك شو»، مؤكداً أن البرنامج سيستمر في الكشف عن تفاصيل وزوايا جديدة في مسائل وقضايا دولية دون تردد أو تراجع ليضع لها السطر الأخير، كما سيسلط البرنامج الضوء أيضاً على الأحداث الإيجابية التي تعزز من انتشار روح السلم والتسامح بين المجتمعات.

وشدد الإعلامي الشاب على أن «السطر الأخير» بصفة خاصة والإعلام الإماراتي عامة لا يتقيدان بخطوط حمراء، لذا يستعرض البرنامج العديد من القضايا والأحداث العالمية من زوايا تعرض لأول مرة في الإعلام المحلي.

ونوه بأن من المتوقع أن يشهد البرنامج أكثر من موسم في المرحلة المقبلة، وتكثيفاً وتنويعاً في خطته البرامجية وحلقات البرنامج.

ويطرح البرنامج موضوعين أو 3 مواضيع رئيسة (تحتل صدارة المشهد العالمي سواء سياسية أو اجتماعية أو فنية أو رياضية) من زاوية مختلفة تماماً عن المعتاد والمتداول في كل وسائل الإعلام بالاعتماد على المعلومة الجديدة أو المفارقات.





وتشهد مقاطع حلقات البرنامج رواجاً كبيراً على سوشيال ميديا، حيث بلغت نسبة المشاهدة على أحد المقاطع بعد نشره على إحدى المنصات الإخبارية الافتراضية قرابة 300 ألف مشاهدة في زمن قياسي.

وأكد اليماحي أنه وطاقم البرنامج الذي يبث على قناة أبوظبي عند الـ9 من مساء كل سبت، يختارون بعناية ضيوفه ومواضيعه في كل حلقة، خاصة تلك التي تلامس المواطن العربي، معبراً عن فخره بطاقم العمل الذي يقدم محتوى رفيع المستوى، ويعملون بكل جد من أجل الارتقاء بـالبرنامج.

ولفت إلى عدم وجود أي برنامج مماثل لـ«السطر الأخير» في النطاق الخليجي لديه القدرة على جمع المعلومة السياسية البسيطة التي لا توجه عادةً إلا لدى النخبة السياسية، فيما نجح البرنامج في عرض تلك المعلومات بأسلوب مشوق وبسيط ليستهدف مواطني كافة الدول العربية.





وأكد أن البرنامج سيسلط الضوء على كل القضايا التي تشغل بال المواطن العربي، إذ ناقشنا فكرة «مؤامرة اللقاحات» وأجرينا لقاء مع المخرج «بيتر ميمي» حول مسلسل «الاختيار 2» وموضوع «مالكوم إكس» الذي قتل في 1965، وتحدثنا عن زيارة البابا إلى العراق، وتطرقنا إلى بعض المواضيع المتعلقة بـإيران وتركيا وسلطنا الضوء على معاهدات تاريخية».

ولفت إلى أن حلقة البرنامج المقبلة ستتناول 10 سنوات عن الأحداث في سوريا ولكن من زوايا مختلفة وبعيدة عن تصريحات المؤسسات الرسمية، كما ستكشف عن سر جديد ولأول مرة، كما ستستعرض الحلقة قصصاً مختلفة منها قصة عالم آثار اكتشفوا جثته ووجدوها مقطوعة الرأس.

وتابع اليماحي «إن الحلقة ستتطرق إلى موضوع تجنيد الأطفال من داخل سوريا وسنعرض قصة رجل سوري من دمشق لم يرَ ابنه نتيجة اختطافه من جبهة النصرة».





ومن جانب آخر، لفت إلى أن الرسالة الختامية التي يقدمها البرنامج للجمهور تأتي لتختصر المشهد ولتضع «السطر الأخير» أمام المشاهد وليتعرف على آخر ما آلت له الأوضاع بالنسبة للقصص التي يتم طرحها في البرنامج.

ونوه أحمد اليماحي بأنه يرغب في بث روح التلاحم والمحبة والأمل من خلال برنامج «السطر الأخير»، إذ يقول «قضيت 3 سنوات في «الحزم والأمل» أوجه خطابي نحو الحوثي وإيران بصورة صارمة، ولكن الأمر مرهق على أي إعلامي، لذا تساءلت لماذا لا نجرب خطاباً آخر يبعث على الأمل ونرى مدى تأثيره في المواطن العربي؟!