السبت - 17 أبريل 2021
السبت - 17 أبريل 2021

«1+1=1».. مواهب أصحاب الهمم تستعيد ألق العروض المسرحية في الشارقة

أعادت مسرحية «1+1=1»، عجلة أبو الفنون إلى الدوران مرة أخرى، بعد أن قدمت، في الهواء الطلق، ليومين متتاليين، على مسرح الأيام، لتختتم عرضيها مساء أمس، ضمن فعاليات أيام الشارقة التراثية في دورتها الـ18.

وتقدم المؤلف والمخرج المسرحي نبيل المازمي، بالشكر إلى معهد الشّارقة للتراث الذي أتاح لهم فرصة عرض المسرحية بعد توقف العروض المسرحية منذ جائحة كورونا، مؤكداً أن هذا التعاون سيستمر في كل دورات الأيام المقبلة.

وتتضمن المسرحية مشاهد مؤثرة، حملت رؤية واقعية توضح كيفية التعامل مع أصحاب الهمم باعتبارهم أشخاصاً فاعلين ومتفاعلين، من خلال سيناريو متقن من تأليف وإخراج نبيل المازمي، وبمشاركة فريق مسرحي إماراتي مكون من 5 ممثلين؛ 3 منهم من أصحاب الهمم.



 نبيل المازمي



قال المازمي لـ«الرؤية»، إنَّ عنوان المسرحية «1+1=1» يدل على قوة تأثير الأشخاص السلبيين لدرجة الاستحواذ على عقول وسلوك الآخرين، وفي قراءة أخرى يجسّد معنى رمزياً مخفياً، وهو الدمج المطلق باندماج وانصهار أصحاب الهمم في المجتمع.

وأشار إلى أن فكرة السيناريو تقوم على حوار غير متزن بين شخص سوي وآخر غير متزن، ونظراً لقوة تأثير الطاقة السلبية في مجتمع لا يخلو من مشكلات اجتماعية واقتصادية ونفسية وسلوكية، يستطيع هذا الشخص السلبي اللامبالي، السيطرة على سلوك الشخص السوي المتزن إلى حد تحويله إلى شخص غير متزن.

No Image Info



وأكد أن رمزية السيناريو تشير إلى أزمة الإنسان المعاصر وتأثير الرأسمالية على جوانب حياته في ظل ما يعيشه من ضغوطات نفسية تحت تأثير العمل أو ضغوطات مادية، إضافة إلى الروتين الحياتي والاجتماعي الذي شكلته الحياة المعاصرة، والذي حوّل الإنسان إلى آلة؛ مجردة من المشاعر والأحاسيس، حيث يعيش الإنسان في فراغ روحي.



راشد سعيد المرزوقي



وأعرب الممثل من أصحاب الهمم راشد سعيد المرزوقي لـ«الرؤية»، عن سعادته بالمشاركة في هذه المسرحية؛ مؤكداً أنها تحمل رسائل كثيرة للمجتمع، كما أن عرضها في الأيام التراثية جعله يعيش حالة من السعادة، خاصة بعد توقف المسرح، موضحاً أنه قبل مشاركته في المسرحية كان يمثل مع أصحاب الهمم، لكن للمرة الأولى يشترك في مسرحية تضم أصحاب همم وأصحاء.

وأكد أنه يطمح في المستقبل إلى أن يشارك في عدد أكبر من الأعمال المسرحية والدرامية بأدوار رئيسية، بعيداً عن آليات الفرز بين المسرح عموماً، ومسرح ذوي الاحتياجات بصفة خاصة.

No Image Info



أما الممثل من أصحاب الهمم محمد الغفلي فقال إن أكثر ما جذبه إلى هذا العمل أنه يحمل رسائل إيجابية للجمهور، حيث يؤكد العمل على أن الحياة حلوة ويجب أن نستمتع بها، كما يحث على الابتعاد عن المغريات والمظاهر التي حولت حياة البعض إلى روتين ممل.



عبدالله السعد



وأكد الممثل من أصحاب الهمم عبدالله السعد، أن هذه المسرحية أثبتت قدرة أصحاب الهمم على تحقيق أكثر مما يتوقّعه المجتمع، وأنهم مؤهلون لبلوغ النجومية تمثيلاً وواقعاً.

وأشار إلى أنّ المسرحية تقدم دعوة إلى التفكير بالحياة من منظور آخر، والخروج عن القوالب الجاهزة في العلاقات الاجتماعية والعملية والمهنية، والعودة إلى الفطرة السليمة والأصيلة ضمن نسيج المجتمع المتماسك في ظل ظروف الحياة المعاصرة والمعقدة.

#بلا_حدود