الأربعاء - 05 أكتوبر 2022
الأربعاء - 05 أكتوبر 2022

علي العبدان يروي لجمهور «الأيام» بدايات الطرب الإماراتي

علي العبدان يروي لجمهور «الأيام» بدايات الطرب الإماراتي



في إطلالة على بدايات ظهور أهم رواد الطرب الشعبي في الإمارات، وتتبع بواكير استخدام الآلات الموسيقية الحديثة، استضاف «بيت التراث العربي» في أيام الشارقة التراثية، الباحث والفنان الإماراتي علي العبدان في جلسة حوارية أدارها الفنان محمد غباشي، تحت عنوان «الطرب الشعبي في الإمارات وأهم رواده 1950– 1970».



وقال العبدان في مستهل حديثه: «ما كان سائداً في الإمارات قديماً هي فنون شعبية وليس طرباً غنائياً، لأن الطرب وصل إلى الإمارات من مناطق أخرى، مثل البحرين التي كانت تمثل قاعدة الموسيقى في الخليج، واليمن التي كانت حاضنة كبيرة للموسيقى والغناء القديم»، مبيناً أن أول مطرب إماراتي هو يوسف نقي الذي ظهر في ثلاثينيات القرن الماضي.





وذكر العبدان أن الرائد الثاني للطرب في الإمارات هو الفنان الراحل حارب حسن، الذي تعلم الغناء الشعبي والعزف على العود في البحرين، مشيراً إلى أنه قبل ذلك لم تكن الأدوات الموسيقية تستخدم في الإمارات، وأن حسن لم يخرج عن الألحان اليمنية والباستات البحرينية، لكن نجمه لمع في الأربعينيات، ويحسب له غناء القصيدة الإماراتية من خلال أدائه لـ«حبيب القلب» للشاعر ماجد النعيمي التي تعد من أشهر الأغنيات التي قدمها.



وأكد العبدان أن الفنان محمد عبدالسلام هو أول مطرب في دبي، وأول من سجل أسطوانة في شركة «دبي فون» في الأربعينات، مبيناً أنه كان أول مطرب إماراتي يذكر في إذاعة القاهرة، بينما كان حارب حسن أول إماراتي يغني على أثير إذاعة (بي بي سي العربية) في الستينيات.