الثلاثاء - 27 سبتمبر 2022
الثلاثاء - 27 سبتمبر 2022

«تواصل مع الطبيعة».. 10 آلاف شاب يقدمون حلولاً مبدعة للاستدامة خلال الـ50 عاماً المقبلة

«تواصل مع الطبيعة».. 10 آلاف شاب يقدمون حلولاً مبدعة للاستدامة خلال الـ50 عاماً المقبلة

أكد شباب خلال مشاركتهم نقاشات المجالس والفعاليات التي نظمها برنامج تواصل مع الطبيعة، أن الوباء عزز من تقدير الشباب في الإمارات للطبيعة وزاد شغفهم بحماية البيئة. معتبرين الطبيعة السبيل الرئيسي للتعافي من كوفيد-19، ومشددين على حرصهم على المشاركة في رسم خارطة طريق مستدامة لدولة الإمارات للـ50 عاماً المقبلة.



واستفاد أكثر من 10 آلاف شاب في الإمارات، من البرنامج الذي تأسس بمشاركة جمعية الإمارات للطبيعة وهيئة البيئة – أبوظبي، عبر أكثر من 225 فعالية مثل التنزه في الطبيعة، استكشاف الأراضي الرطبة، ورش عمل إعادة التدوير، تنظيف الشواطئ، وفي الآونة الأخيرة مجالس النقاشات الافتراضية والبرنامج الإرشادي سفراء الطبيعة في الإمارات وبرنامج أبطال الطبيعة.



وتفاعل برنامج تواصل مع الطبيعة مع الشباب في الإمارات منذ انطلاقه في عام 2019 لتسخير فضول الشباب حول تراثنا الطبيعي ولتزويد الشباب بمنصة وأدوات للمشاركة بنشاط وفاعلية في رسم مستقبل دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأثبتت المبادرة نجاحها بشكل استثنائي في ربط الشباب في الإمارات بالطبيعة، إذ أفاد 86% من المشاركين في الاستطلاع بأن برنامج تواصل مع الطبيعة قد أثر بشكل إيجابي على الطريقة التي ينظرون بها إلى الطبيعة ويقدرونها في حياتهم.





أعد برنامج تواصل مع الطبيعة رؤية جريئة لعام 2021 وما بعده. حيث ستستمر المبادرة في التطور للوصول إلى المزيد من الشباب في الإمارات وقيادة تأثير أكبر في المرحلة القادمة، والتي تضع العمل التطوعي في صميم تفاعلاتها بالإضافة إلى التواصل المستمر مع صانعي التغيير من الشباب.

في عام 2020، شارك 1900 شاب في الإمارات في نقاشات المجالس الافتراضية مع قادة حكوميين وأكاديميين وخبراء من خلال سلسلة إعادة التصور للشباب. ومن خلال هذه السلسلة، تعرف الشباب على القضايا البيئية الملحة وتبادلوا وجهات نظرهم مع المسؤولين عن التخطيط للتعافي الأخضر في دولة الإمارات العربية المتحدة.





وقالت الأمين العام لهيئة البيئة – أبوظبي الدكتورة شيخة سالم الظاهري: "يواصل شباب دولة الإمارات إثارة إعجابنا بإدراكهم للتحديات البيئية العالمية إلى جانب تحملهم المسؤولية لاستعادة صحة الطبيعة ومجتمعاتنا، ونظرتهم التفاؤلية للمستقبل. بينما نستعد للرحلة القادمة، سيكون من الضروري مواصلة إشراك شباب اليوم وإلهامهم وضمان تفاعلهم في الاستعدادات للـ50 عاماً القادمة لدولة الإمارات العربية المتحدة".