السبت - 10 أبريل 2021
السبت - 10 أبريل 2021
تجمهر أهالي قرية مصرية لمنع دفن طبيبة توفيت بكورنا.. أبريل 2020

تجمهر أهالي قرية مصرية لمنع دفن طبيبة توفيت بكورنا.. أبريل 2020

نبش قبر متوفاة بـ«كورونا» وإحراق جسدها بمصر يشعل غضب رواد سوشيال ميديا

تُباشر نيابة حلوان في مصر تحرياتها للبحث عن مجهولين استخرجوا جثمان سيدة مُتوفاة بعد إصابتها بفيروس كورونا، من مدفنها ومن ثم أحرقوا جثتها، ليكتشف أهلها الواقعة المُفجعة عند زيارتهم قبرها، الأمر الذي أثار غضب رواد السوشيال ميديا من هول هذه الفاجعة.

وكانت السيدة المتوفاة وتُدعى منى أحمد، وكانت تعمل موظفة بمستشفى حلوان العام، قد توفيت أواخر الشهر الماضي إثر إصابتها بفيروس «كورونا»، قد تفاجأت أسرتها بتعرض جثمانها للحرق خارج مقبرتها، وأبلغوا الشرطة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لضبط المتهمين.

وكان مُستشفى حلوان العام قد نشر خبر مديرة شؤون العاملين بالمُستشفى بعد تأثرها بفيروس كورونا، وعبر زملاؤها عن حزنهم لفقدها لما لمسوه منها من طيبة وأخلاق وحسن مُعاملة طوال مدة عملها في المُستشفى.

ننعي بخالص الحزن والاسي الزميلة مني جاد مسئولة شئون المرضي بالمستشفي سائلين المولي عز وجل ان يتغمد الفقيده بواسع رحمته ان لله وان اليه راجعون

Posted by مستشفي حلوان العام on Sunday, March 28, 2021

وقال زملاؤها: «كانت بتساعد الكل وبتخلص لنا أوراقنا باعتبارها مديرة شؤون العاملين.. ولم تبخل بأي مُساعدة على أي موظف في المُستشفى.. كلنا حزن على وفاتها ثم حرق جثتها بهذا الشكل وعودة الجهل في التعامل مع المتوفين بكورونا مرة أخرى».

وأعادت تلك الحادثة إلى الأذهان وقائع أخرى من الجهل في التعامل مع المتوفين بفيروس كورونا وتعامل البعض بجهل مع حرمة الوفاة في أثناء الموجة الأولى لانتشار الفيروس، كان أشهرها في أبريل من عام 2020 حيث رفض أهل متوفاة دفنها أو حتى استلام جثتها خوفاً من نقل العدوى بعد وفاتها مُتأثرة بإصابتها داخل مُستشفى العزل الصحي بالنجيلة، وأدى حينها أطباء مُستشفى العزل صلاة الجنازة عليها وتولت طبيبة وطاقم تمريض مهمة تغسيلها وتكفينها، وتم تحرير محضر بالواقعة.

أما الواقعة الأخرى فكانت لطبيبة رفض أهالي قريتها بمحافظة الدقهلية شمالي مصر دفنها بمقابر القرية وتم دفنها بعد تدخل الجهات الأمنية، وقد عبر رواد التواصل الاجتماعي عن رفضهم للوقائع الثلاث وطالبوا بسرعة القبض على المُتسببين في نبش قبر موظفة مُستشفى حلوان العام وإحراق جسدها، وسرعة تقديمهم للعدالة ليكونوا عبرة لغيرهم.

#بلا_حدود