الثلاثاء - 20 أبريل 2021
الثلاثاء - 20 أبريل 2021

حريقٌ مدمِّر يفتك بعائلة هدى حسين ويضعها بدوّامةٍ من الشبهات في «الناجية الوحيدة»

حريقٌ ضخم يبتلع منزلاً بجميع ساكنيه.. إلا ناجية واحدة هي «وصايف»! فهل نجَتْ تلك المرأة بمحض المصادفة؟ ولماذا فقدت ذاكرتها فجأةً بعد الحادثة؟ هل هي ظالمة أم مظلومة؟ وهل جاءت تلك النيران كنتيجةٍ لأسباب متراكمة، أم أنها كانت سبباً لنتائج أخرى ستأتي تباعاً عندما تبدأ وصايف بطبخ انتقامها على نارٍ هادئة؟ العديد من التساؤلات تكشفها أحداث الدراما الاجتماعية المشوّقة «الناجية الوحيدة» على "MBC دراما" في رمضان، فيما تُعرض كل حلقة من حلقات المسلسل على منصة "شاهد VIP" قبل 24 ساعة من عرضها على الشاشة.



 هدى حسين



العمل من بطولة هدى حسين، جمال الردهان، لمياء طارق، محمد العلوي، شهاب حاجيه، فاطمة الطباخ، سلوى الجراش، نوف السلطان، أوس الشطي، إيمان العلي، عبد الله الفريح وآخرين.. تأليف منى النوفلي، إخراج هيا عبد السلام



 هدى حسين



إثارة متصاعدة

تستهلّ هدى حسين كلامها بوصف المحور الرئيسي الذي تدور حوله الأحداث: «تنجو (وصايف) بأعجوبة من حريقٍ يأتي على كامل بيتها وتخسر أفراد عائلتها جميعاً، فتدخل في دوامة من المتاعب النفسية والاجتماعية في خضمّ حالة مؤلمة بسبب فراق أبنائها. علاوةً على كل هذا وذاك، تحوم الشبهات حول ضلوعها في الحادث، فهل هي حقاً الفاعل؟»

 سلوى الجراش وفاطمة الطباخ



وتضيف هدى حسين: «وصايف امرأة متزوجة ولديها ثلاثة أولاد، تعيش حياة مستقرة، قبل أن يقلب الحريق حياتها رأساً على عقب، فتجد نفسها مضطرةً لخوض مسارات أخرى تدخلها في كثيرٍ من المتاعب والمشكلات التي لا نهاية لها».

 جمال الردهان



تلفُت هدى حسين إلى أن «منسوب التشويق في العمل كبير جداً إلى جانب ارتفاع وتيرة الإثارة مع تصاعد الحبكة الدرامية في كل حلقة»، مشيرةً إلى أن "اجتماع كوكبة كبيرة من الممثلين والنجوم يمنح العمل مزيداً من الزخم.



 لمياء طارق



وعن اجتماع ثلاث سيدات على رأس هذا العمل بين كتابة وتمثيل وإخراج، تعزو هدى حسين الأمر إلى الصدفة، وتضيف: «هذا ما ارتأته الشركة المنتجة، فالنص من كتابة منى النوفلي التي أجتمعُ وإياها اليوم في ثاني لقاءٍ لنا، ونَصُّها يمتاز بتصاعد وتيرة حبكته على الدوام. أما المخرجة هيا عبد السلام فأعجبني جداً التكنيك الذي تستخدمه إلى جانب حسّها الإخراجي المرهف، إذ نجحتْ في نقل عناصر الغموض والإثارة بكل حرفيّة ودقة.»

 شهاب حاجية، إيمان العلي ولمياء طارق



حبكة مشوقة

تؤكد المخرجة هيا عبد السلام أنها لم تتردّد بالموافقة على النصّ عندما عُرض عليها، وتضيف: «عندما قرأتُه، وجدتُ أنه من القصص الاجتماعية التي أحببتها وكنت واثقة من قدرتي على إضافة لمستي الخاصة عليه سيّما وأنه يحمل الكثير من التساؤلات ضمن حبكة درامية تشويقية بامتياز».

 سلوى الجراش



وتردف بالقول: «يتطرّق العمل إلى امرأة كانت تعيش بصورة طبيعية مع أسرتها إلى أن أتى الحريق المدمّر على كل ما تملكه في هذه الحياة وأهمّه أبناؤها، فكيف لامرأةٍ خسرتْ كل شي أن تعود إلى طبيعتها بعد هذه المأساة؟ هذا هو التساؤل الأساسي في العمل والمحور الذي تدور حوله الأحداث».

#بلا_حدود