السبت - 08 أكتوبر 2022
السبت - 08 أكتوبر 2022

طحنون بن محمد وسرور بن محمد يفتتحان «بيت محمد بن خليفة» التاريخي في العين

طحنون بن محمد وسرور بن محمد يفتتحان «بيت محمد بن خليفة» التاريخي في العين

افتتح سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة العين وسمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان، «بيت محمد بن خليفة آل نهيان» التاريخي العريق، بعد عملية إعادة تأهيل حولته إلى أحدث مركز ثقافي مجتمعي في العين.





بني هذا المنزل التاريخي عام 1958 للمغفور له الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان «1909-1979»، والد زوجة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات، «طيّب الله ثراه»، وجدّ صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، ووالد سمو الشيخ طحنون بن محمد وسمو الشيخ سرور بن محمد.





وارتبط اسم الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان، بأحداث تاريخية مهمة في العاصمة أبوظبي ودولة الإمارات باعتباره فرداً بارزاً من عائلة آل نهيان. كما لعب بفضل حكمته دوراً استشارياً وداعماً لمسيرة الشيخ شخبوط بن سلطان آل نهيان والمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.





وشكل البيت معلماً بارزاً ومقصداً لأهالي العين، وهو شاهد حي على غنى التاريخ الثقافي الإماراتي مع ما يعكسه من شعور بالانتماء والهوية الوطنية.





ويعكس بيت محمد بن خليفة عملية ترميم ناجحة لمعلم تاريخي مسجل على قائمة مواقع التراث العالمي في العين، حافظت على عراقة البيت وبعده التاريخي، حيث كان مركزاً للمجالس المجتمعية في خمسينيات القرن الماضي.





وأجريت عملية ترميم بيت محمد بن خليفة بقيادة دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، ويسلّط البيت الضوء على جمالية وندرة نمط الحياة والهندسة المعمارية خلال الفترة الانتقالية التي شهدتها المنطقة، وعلى الرغم من كونها فترة صغيرة إلا أنها محورية في تاريخ أبوظبي، حيث برزت حينها الأساليب المعمارية الهجينة التقليدية والحديثة نتيجة انتعاش اقتصاد البلاد بعد الاكتشافات النفطية في خمسينيات القرن الماضي، ليمثل مصدراً قيماً للتعرّف على التقاليد الاجتماعية والتاريخية والمعمارية التي شهدتها دولة الإمارات.





ويقع بيت محمد بن خليفة آل نهيان في قلب المواقع التراثية في العين المدرجة على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي، ويقدم صورة معمقة عن التحولات الاجتماعية والعمرانية المتغيرة التي شهدتها مدينة العين أثناء الانتقال إلى الحداثة، وهو أحد عناصر السرد الأساسية في موقع التراث العالمي.





يأتي افتتاح بيت محمد بن خليفة بعد برنامج ترميم شامل واستراتيجي مع المحافظة على السمات الرئيسية للهندسة المعمارية الخاصة بالبيت والمرتبطة بالفترة الانتقالية.