الثلاثاء - 04 أكتوبر 2022
الثلاثاء - 04 أكتوبر 2022

مضيفة طيران تحذر من الاتكاء على النوافذ.. إليك السبب

مضيفة طيران تحذر من الاتكاء على النوافذ.. إليك السبب



على الرغم من أنه الخيار المفضل لدى الكثير من المسافرين الراغبين في الاستمتاع بالمناظر الرائعة أثناء الإقلاع أو الهبوط، فقد أطلقت مضيفة طيران تحذيراً مهماً بشأن الجلوس على المقعد المجاور لنافذة الطائرة.





وكشفت ليندا فيرجسون، التي عملت ضمن طواقم الطيران لمدة 24 عاماً، أنه على المسافرين الذين يختارون الجلوس في المقعد المجاور للنافذة لضمان الحصول على غفوة أو قسط من الراحة أثناء الرحلة، تجنب استخدام واجهة النافذة كمسند للرأس على الإطلاق.





واعتبرت ليندا هذا المكان هو الجزء الأكثر قذارة في الطائرة، مبينة أن سطح النافذة لا يتلقى عطس وسعال الركاب فحسب، بل يُعد الأكثر عرضة لتلقي الأوساخ جراء ملامسة أيدي الناس وشعرهم.





وقالت مضيفة الطيران في حديثها لمجلة «ريدرز دايغست» الأمريكية: «أرى الكثير من الناس يحملون المناديل المعقمة لمسح أطراف مقاعدهم، لكن إذا كانت هناك أضواء لكشف أماكن الجراثيم في الطائرة فإن الجميع سيقف مصدوماً».





بدورها نوهت مضيفة طيران سابقة في تعليق على موقع ريديت للتدوينات الاجتماعية، إلى أن الأماكن الأخرى الأكثر عرضة لتراكم البكتيريا في الطائرة هي طاولة الطعام والمشروبات المرفقة مع المقعد الأمامي، وقالت إنها سئمت من تكرار تنبيه الركاب بعدم القيام بسلوك غير لائق، وهو تغيير حفاضات الأطفال على هذه الطاولات.