الأربعاء - 12 مايو 2021
الأربعاء - 12 مايو 2021
مصدر الصورة (www.japantimes.co.jp)

مصدر الصورة (www.japantimes.co.jp)

اليابان.. زرع رئة لمريضة بكوفيد-19 بعد تبرع زوجها وابنها

أعلن أطباء في اليابان يوم الخميس أنهم أجروا بنجاح أول عملية زرع أنسجة رئوية في العالم من متبرعين أحياء إلى مريضة تعاني من تلف رئوي حاد جراء فيروس كورونا المستجد.

وقال مستشفى جامعة كيوتو في بيان إن المريضة، التي تم تحديدها فقط على أنها من منطقة كانساي بغرب اليابان، تتعافى بعد العملية التي استمرت 11 ساعة تقريبًا يوم الأربعاء. وأضاف أن زوجها وابنها اللذين تبرعا بأجزاء من رئتيهما في حالة مستقرة.

وقالت الجامعة إنها كانت أول عملية زرع أنسجة رئوية في العالم من متبرعين أحياء إلى شخص مصاب بتلف الرئة جراء الإصابة بكوفيد-19.

ولا تزال عمليات نقل أعضاء من متبرعين متوفين دماغياً نادرة في اليابان، ويعتبر المتبرعون الأحياء خياراً أكثر واقعية للمرضى.

وقال الدكتور هيروشي ديت، جراح الصدر في المستشفى الذي قاد العملية، في مؤتمر صحفي: «لقد أثبتنا أن لدينا الآن خيار زراعة الرئة من متبرعين أحياء، أعتقد أن هذا علاج يعطي أملاً للمرضى» الذين يعانون من تلف رئوي حاد من فيروس كوفيد-19.

وقالت جامعة كيوتو إن العشرات من عمليات زرع أجزاء من الرئتين مأخوذة من متبرعين متوفين دماغياً لمرضى يعانون من تلف الرئة المرتبط بكوفيد-19 تم إجراؤها في الولايات المتحدة وأوروبا والصين.

وأصيبت المرأة بـكوفيد-19 في أواخر العام الماضي وعانت من صعوبات في التنفس. وتم وضعها على جهاز دعم الحياة الذي يعمل كرئة اصطناعية لأكثر من 3 أشهر في مستشفى آخر بسبب تضرر رئتيها بشدة.

بدورها، قالت الجامعة إن المريضة، حتى بعد أن تعافت من الفيروس، لم تعد رئتاها تعملان أو قابلتين للعلاج، وكان الخيار الوحيد أمامها للعيش هو إجراء عملية زرع رئة.

وتطوع زوج المرأة وابنها للتبرع بأجزاء من رئتيهما، وأجريت الجراحة في مستشفى جامعة كيوتو من قبل فريق مكون من 30 عضواً برئاسة الدكتور ديت، حيث تبرع زوجها بجزء من رئته اليسرى، وأعطى الابن جزءاً من رئته اليمنى.

وأوضحت الجامعة أنه من المتوقع أن تتمكن المريضة من مغادرة المستشفى في غضون شهرين تقريباً والعودة إلى حياتها الطبيعية في غضون 3 أشهر تقريباً.

#بلا_حدود