الجمعة - 30 سبتمبر 2022
الجمعة - 30 سبتمبر 2022

أحمد حمادة يحارب الفن الهابط بالغناء الطربي في «عربات المترو»

أحمد حمادة يحارب الفن الهابط بالغناء الطربي في «عربات المترو»



يمتلك الموهبة الغنائية، ويدرك أن الطريق أمامه ما زال طويلاً، حتى اتخذ من عربات مترو الأنفاق بالقاهرة منصة لاستعراض موهبته الفنية، وينشر بصوته الشاب البهجة ويرسم البسمة على وجوه الركاب، هو الشاب المصري أحمد حمادة أو كما يعرفه رواد التواصل الاجتماعي بـ«مطرب المترو».





وفي الأيام الأخيرة، انتشرت العديد من مقاطع الفيديو عبر منصات التواصل الاجتماعي التي يظهر بها أحمد حمادة وهو يطرب ركاب المترو، ويغني لهم أغاني الطرب الجميل لعبدالحليم حافظ وأم كلثوم.



ويستعد المطرب الشاب لتقديم مجموعة من التواشيح الدينية التي سيطرب بها مسامع ركاب مترو الأنفاق خلال أيام الشهر الفضيل، ويتمنى حمادة أن يصل إلى كافة القلوب من عشاق الفن الجميل، وأن يساهم في تعريف الأجيال الجديدة بأغاني عظماء الفن العربي، ومحاربة تلك الموجة من الأغاني الهابطة التي تعرف بالمهرجانات والتي أساءت للفن المصري الأصيل، وأصبحت تسيطر على مسامع الشباب.





وعن الأسباب التي دفعته ليغني لركاب مترو الأنفاق بالقاهرة، قال لـ«الرؤية»: «منذ صغري وأنا عاشق للطرب والغناء وكل من حولي يلتمس موهبتي، ولكن فكرة الغناء في عربات مترو الأنفاق جاءت بالصدفة، فعقب انتهائي من أحد الاختبارات بالجامعة، وعندما كنت في طريقي للمنزل، بدأت بدندنة بعض الأغاني، ووجدت الاستحسان من الركاب وشاركوني الغناء، وبمجرد الانتهاء، سمعت التصفيق وطلب مني بعضهم غناء بعض الأغاني، وكأنني أقدم فقرة ما يطلبه المستمعون».





وعلى مدار 3 سنوات أصبح حمادة يقضي طريقة ذهاباً وإياباً إلى الجامعة، يُطرب ركاب المترو، ما جعلهم يطلقون عليه مطرب المترو أو صانع البهجة، ما منحه الثقة بنفسه وجعله يشعر بأنه في كل مرة يغني في عربات المترو يقف فوق خشبة المسرح.





وعن اكتشافه لموهبته الغنائية، أوضح حماده أن والديه اكتشفا امتلاكه لموهبة الغناء منذ أن كان في الثالثة من عمره في حفل عيد ميلاده، عندما غنى أغنية الحب الحقيقي للمطرب محمد فؤاد، ولكن لأن أسرته مثل أسر مصرية كثيرة تخشى على أبنائها من السير في طريق الفن، نصحوه بالتركيز في دراسته ليلتحق بكلية الطب.