السبت - 15 مايو 2021
السبت - 15 مايو 2021

بريطانية تشكر غريباً أنقذ ابنها المصاب بالتوحد

شكرت أم بريطانية شخصاً غريباً بعد أن ارتمى على الأرض محاولاً منع ابنها المصاب بالتوحد من الانهيار.

وذكرت صحيفة صن أونلاين أن ناتالي فرناندو وابنها رودي البالغ من العمر 5 سنوات كانا يسيران في ساوثيند، إسيكس عندما غضب الصبي رافضاً باستماتة العودة إلى المنزل.

وفجأة توقف أحد المارة ويدعى إيان ليسأل عما إذا كان كل شيء على ما يرام، فأوضحت له الأم أن ابنها مصاب بالتوحد وتخشى عليه من الانهيار لو استمر ملقياً على الأرض.

وبادر إيان بالاستلقاء على الأرض مع رودي وتحدث معه بشكل ودي، وفي النهاية استطاع إقناعه وساعده على الوقوف على قدميه مرة أخرى، واصطحبه وأمه عائدين إلى سيارتهما.

وكتبت الأم على صفحتها على فيسبوك «أنقذني اليوم من انهيار استمر لمدة تصل إلى ساعة أو أكثر، أو اللجوء للبديل الأصعب الذي عادة ما يكون بمثابة الضرب والإجبار على السير، لأن ابني عندما ينهار في موقف مثل هذا يمكن أن يصبح شديد العدوانية، ومن الصعب ترويضه».

وقالت الأم إن ما فعله هذا الرجل «بطولة، لأنه ضحى بوقته وجهده من أجل إنقاذي أنا وطفلي العزيز، أتمنى أن يكون هناك أكثر من شخص مثله».

وأضافت أن رودي ابنها يحب السير، ولكنه يكره العودة إلى المنزل، لذلك تحاول أن تسير معه بشكل دائري، لكن هذه المرة لم يكن أمامها خيار آخر.

#بلا_حدود