السبت - 15 مايو 2021
السبت - 15 مايو 2021
No Image Info

بعد 59 سنة.. أمريكية تعيد حياكة فستان زفاف جدتها

استرجعت الأمريكية جين شورت الأيام الخوالي وذكريات الزمن الجميل وأحداث ليلة العمر، وهي تمسك بنسخة جديدة طبق الأصل من فستانها الذي زفت به في عام 1962، صنعته لها حفيدتها التي تعمل في تصميم الأزياء.

وذكرت صحيفة ميرور أن آمي كوبلاند قررت إسعاد جدتها وتنشيط ذاكرتها وإعادة البهجة إلى حياتها بتفصيل نسخة طبق الأصل من فستان فرحها المصنوع من الساتان والدانتيل مستعينة بصور زفاف جدتها القديمة.

وقالت آمي (26 سنة): «كانت تعرف أنني أصنع الفستان، ولكنني أخفيت كل التفاصيل عنها حتى يكون الأمر مفاجأة».

وتضيف: كانت سعيدة للغاية بمجرد أن شاهدت الفستان وكأنها تزف للمرة الأولى، وظلت تردد كم هو جميل وهي تمسكه وتقبله ثم تحاول أن ترتديه.

من جانبها، تمسح الجدة شورت (79 سنة) دموعها وهي تتذكر زوجها الذي مات بسرطان الأمعاء عام 1996 عن عمر يناهز 58 عاماً، وتقول: «أنا فخورة بحفيدتي آمي، رؤية الفستان جددت أسعد ذكريات حياتي، وجعلتني أتذكر زوجي الراحل».

وعادةً ما تعمل إيمي مشرفة خزانة ملابس للإنتاج المسرحي على متن سفن الرحلات البحرية التي تبحر حول منطقة البحر الكاريبي، ولكنها اضطرت للعودة إلى المملكة المتحدة ومن يومها وهي تحاول إسعاد جدتها والوقوف بجانبها.

واستغرقت حياكة الفستان أسبوعين لكي تحاكي الأصل، وكلفها ذلك أقل من 100 جنيه استرليني، وقدمته لجدتها في أجواء شاعرية وفيضان من العواطف والأحاسيس اجتاح منزلهما في مطلع الشهر الجاري.

ولم تكتفِ الحفيدة بذلك، بل أعدت كعكة تقليدية للفرح اقتسمتها مع جدتها وأفراد أسرتها وسط أغاني زفاف وعرس تنتمي للستينيات من القرن الماضي.

الطريف أن جين كانت قد كلفت فستانها الأصلي ما بين 10 إلى 20 جنيهاً استرلينياً، وكان من الروعة لدرجة أنها أعارته لصديقتين لها في يوم زفافهما.

وكانت قد التقت زوجها الراحل في حفل رقص، وارتبطا بعد ذلك بعام وتزوجا في 3 مارس 1962.

#بلا_حدود