الخميس - 13 مايو 2021
الخميس - 13 مايو 2021

مبدعون يحتفلون بـ«شم النسيم» بتحويل البيض إلى لوحات فنية

يرتبط الاحتفال بشم النسيم في مصر بالبهجة وكعادة المصريين في الاحتفال يكون تناول الطعام المُعبر الرئيسي عن تلك البهجة، وفي الاحتفال بشم النسيم طقوس، خاصة تبدأ بتناول الأسماك المُملحة في مائدة مليئة بالترمس والخس والبصل الأخضر، بينما يجلس الأطفال ليقوموا بتلوين البيض بألوان مُبهجة كطقس احتفالي مُبهج بدأه قدماء المصريين مُنذ القدم، وما زال أحفادهم يُحيونه إلى الآن.



No Image Info



ويأتي شم النسيم هذا العام في ظرف استثنائي بسبب الجائحة التي أثرت على سياقات اجتماعية واحتفالية يعيشها المصريون في هذا اليوم وهي ترتبط بتناول الطعام في الحدائق والمُتنزهات والتي تم إغلاقها تحسباً لـ«كورونا» ومنعاً للتزاحم اتباعاً للإجراءات الاحترازية، مع شهر رمضان الذي منع الاحتفال بتناول الأسماك المُملحة كالرنجة والفسيخ، لذا كان اختيار فنان الكاريكاتير المصري سمير عبدالغني لاحتفال مُختلف هذا العام لشم النسيم بإطلاقه مُسابقة للرسم على البيض دعا إليه كل الفنانين التشكيليين والموهوبين في مجال الرسم.



سمير عبدالغني.



ويقول عبدالغني لـ«الرؤية»: إن المُسابقة شارك فيها أكثر من 30 مُتسابقاً أردنا من خلالهم رسم البهجة والتحرر من القلق بسبب الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم كله والخاصة بجائحة كورونا.



No Image Info



وأضاف فنان الكاريكاتير المصري «تجاوب الناس مع (ارسم بيضة) سمح بإبداعات مختلفة للفنانين التشكيليين ورسامي الكاريكاتير ليكونوا مصدر بهجتنا، خصوصاً مع إلغاء الفعاليات المُختلفة».



No Image Info



وتابع: «الرسم على مساحة صغيرة وهي مساحة البيضة واستخدامها لإخراج عمل فني هو تحدٍ كبير للفنان في المجمل خصوصاً فيما يتعلق برسم (البورتريهات) وكانت بعض تلك البورتريهات التي رسمها الفنانون على البيضة مثار بهجتنا وبهجة آخرين بعد نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي وهو المبدأ الرئيسي الذي قامت عليه المُسابقة والتي جاءت مُنسجمة مع روح (الاسكتش) لدى الفنان بشخبطة طريفة ومُميزة على البيض».



No Image Info



ويرمز البيض في كل الحضارات القديمة لتجديد الحياة وولادة حيوات جديدة، ثم كانت عادة تزيين البيض رمزية مُهمة للاحتفال في موسم الحصاد وبداية فصل الربيع وعودة الخصوبة، فعثر مثلاً على بيض مُزخرف داخل مقابر الفراعنة ويرجع إلى ما قبل انتشار الديانة المسيحية.



No Image Info



ويعتبر الرسم على البيض وتلوينه رمزاً للبهجة في الحضارة المصرية القديمة، وقد كان المصريون القدماء يُقدمون البيض المصبوغ ‏بالأحمر كقربان للآلهة وينقشون عليه الأمنيات والدعوات التي يتمنون تحقيقها.



No Image Info



ويتابع عبدالغني «البيض طقس مصري قديم وهو من العادات المتوارثة لذا أردنا ألّا يؤثر الجو العام والظروف الاستثنائية التي نعيشها على احتفالاتنا بشم النسيم، لذا آثرنا أن تكون الاحتفالية تلك بالرسم على البيض (أونلاين) اتباعاً للتدابير الاحترازية، وسيتم منح الفائزين بالمركز الأول والثاني عملاً فنياً مُقدماً من فنان الرسم بالسلك جلال جمعة».



No Image Info



ويستطرد «إضفاء البهجة لا بد ألّا يقف ولا بد أن يكون هناك ابتكار مُستمر من جانب الفنانين بمختلف فئاتهم لرسم البهجة على الوجوه وتجاوز القلق مع توخي إجراءات السلامة للجميع، وتكون مثل تلك المسابقات وسيلة مهمة لتجاوز أي منغصات في محاولة للإمتاع، إمتاع أنفسنا أو إمتاع الآخرين».

#بلا_حدود