الجمعة - 07 مايو 2021
الجمعة - 07 مايو 2021

بالفيديو.. جدة أمريكية تتمرد على العمر وتحقق 30 رقماً قياسياً في رفع الأثقال

استطاعت جدة أمريكية عمرها 71 عاماً أن تحقق أكثر من 30 رقماً قياسياً في رفع الأثقال، وتحرز أكثر من بطولة محلية وعالمية، مؤكدة أنها لن تتوقف أو تعتزل ما دامت قادرة على ممارسة الرياضة.

وتستطيع ماري دافي أن ترفع بمفردها أوزاناً تصل إلى 114 كلغ، وتقول إنها تبدو وتشعر أنها أفضل مما كانت عليه قبل 30 عاماً.

وأوضح موقع ميل أونلاين أن ماري من ترمبل بولاية كونيتيكت، بدأت ممارسة التمارين في سن 59 عاماً بعد أن زاد وزنها بعد وفاة والدتها في عام 2007، ورفضت الاستسلام للحزن والإحباط، واستطاعت بفضل الرياضة أن تفقد أكثر من 22.5 كلغ في غضون عام واحد.

وسرعان ما تملّكها شغف الرياضة و رفع الأثقال، وأصبحت مدمنة عليها لدرجة أنها تقضي الآن نحو 20 ساعة في الأسبوع في رفع الحديد في جلسات رياضية مدتها 6 ساعات، ولديها أكثر من 30 رقماً قياسياً في الولاية والعالم.



No Image Info



ولم تكترث ماري بما يقوله الآخرون عنها من أنها أكبر سناً من أن تمارس تلك الرياضة الشاقة، واستطاعت أن تثبت أن العمر ليس إلا مجرد رقم، محققة إنجاز الرقم القياسي العالمي في رفع الأثقال، حيث تستطيع حمل أوزان تصل إلى 114 كلغ أي ما يعادل وزن فيل صغير، بالإضافة إلى رفع 56.7 و80 كلغ رفعاً ونطراً.

وقالت ماري: «بدأت أفكر بجدية في الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية منذ 10 سنوات عندما أدركت أنني اكتسبت الكثير من الوزن. أتذكر أننى عندما نظرت لنفسي في المرآة صعقت وقلت هذا ليس أنا».



No Image Info



وسرعان ما عزمت على أن أفقد وزني، وتحليت بالصبر والإرادة، بعد أن أدركت أنني كلما تدربت أكثر، استمتعت أكثر، ومن يومها وأنا أشعر بالنجاح والسعادة والرضا عن النفس.

وتضيف ماري: «أبلغ من العمر 71 عاماً، لكنني أكثر صحة ولياقة على الإطلاق. أشعر الآن بتحسن مما كنت عليه عندما كان عمري 40 عاماً».

«لم التفت لمن قالوا إنني كبيرة في السن، وكان شعاري هو «لا يمكنك إعادة عقارب الساعة إلى الوراء، ولكن يمكنك إعادة تشغيلها مرة أخرى!».



No Image Info



وتعترف أنها أحياناً تسأل نفسها «لماذا أفعل هذا؟» لكن التعليقات السلبية التي تتلقاها، يفوقها الأشخاص الذين يقولون لها إنها مصدر إلهامهم، وهذا يحفزها على الاستمرار ويخلق الدافع لديها، مؤكدة أنها ليس لديها أي نية للاستسلام أو رفع الراية البيضاء.

وكانت ماري تذهب بصفة غير منتظمة إلى صالات الرياضة، في سنوات أصغر، ولكنها لم تأخذ الأمر بمحمل جدي إلا عندما بلغت 59 عاماً، عندما توفيت والدتها.

إذ جلست ماري «حزينة» لمدة عامين بعد وفاة والدتها، وزاد وزنها بصورة كبيرة من الإحباط، ولكنها سرعان ما تمردت على حالتها، وشاركت في صالة للألعاب الرياضية.

وفي غضون عام خسرت ما يقرب من 23 كلغ، واقترح مدربها الشخصي أن تمارس رياضة رفع الأثقال.

وبفضل المواظبة على التدريب، واتتها الشجاعة لدخول أول مسابقة لرفع الأثقال في عام 2014، وهي تبلغ من العمر 64 عاماً.

وتمارس ماري تمرينات اللياقة والتحمل والسرعة عبر الأجهزة المختلفة، سواء بمفردها أو مع الأصدقاء، وتعترف أنها مدينة للرياضة لأنها جعلتها تشعر أنها ليست وحيدة، منوهة بأنها لن تتوقف عن رفع الأثقال إلا إذا اضطرت لذلك.

#بلا_حدود