الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021

«المهق» يقود مراهقة لنجومية صناعة الأزياء

تغلبت فتاة مصابة بمرض المهق على صعوبات أحاطت بطفولتها ومخاوف حول مستقبلها منذ العثور عليها بجوار دار للأيتام في الصين، وباتت اليوم واحدة من نجوم العلامات التجارية الكبرى في صناعة الأزياء.

وانتقلت شويلي إلى هولندا في سن الثالثة للعيش مع عائلة رعتها بالتبني، وفي سن الحادية عشرة بدأت الظهور بإطلالات فريدة على منصات تهتم بالاحتفال باختلاف الأشكال وزيادة الوعي بمرض المهق أو البرص، وإلهام الآخرين على تقبل جمالهم الطبيعي بسرور.

واليوم بعد مضي 16 عاماً على حادثة رميها بجوار دار الأيتام، ظهرت المراهقة في مجلة «فوغ» العالمية المعنية بالموضة وأسلوب الحياة، وبدأت العمل مع أشهر مصوري العلامات التجارية في العالم.

No Image Info



وفي حديثها لموقع Boredpanda قالت اختها يارا، التي تدير حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، إن شويلي اختارت العمل في مجال الموضة وعرض الأزياء من أجل رفع مستوى الوعي حول المهق وللتأكيد للآخرين أن الأشخاص ذوي الهمم هم طبيعيون ويمكنهم المشاركة بشكل كامل في المجتمع.

من جانبها ذكرت وكالة المواهب التي ترعى مسيرة شويلي أنها تركز على الاهتمام بالأشخاص ذوي الهمم لتحقيق تحول في صناعة الموضة والإعلان يتناسب مع تنوع المجتمعات.

#بلا_حدود