الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021
No Image Info

دراسة: أسماك القرش تحدد اتجاهاتها بـ«جي بي إس» خاص

خلصت دراسة علمية حديثة إلى أن أسماك القرش قادرة على رصد الحقل المغناطيسي الأرضي بما يشبه نظام التموضع العالمي (جي بي إس)، لتحديد المسار الذي يتعين عليها سلوكه.

وتؤكد البحوث التي نشرت نتائجها مجلة «كارنت بايولوجي» الخميس نظرية عمرها عقود عن طريقة هجرة الحيوانات المفترسة البحرية لمسافات طويلة وسباحتها ضمن خطوط مستقيمة، ثم العودة إلى نقطة الانطلاق، كما أوضح المشرف الرئيسي على الدراسة براين كيلر.

ويعتقد العلماء أن أسماك القرش، على غرار سلاحف البحر وبعض الأجناس الأخرى، قادرة على تحديد موقعها ووجهتها باستخدام الحقل المغناطيسي لكوكب الأرض.

لكن لم يكن هناك أي وسيلة لإثبات ذلك.



No Image Info



ولذلك، قرر براين كيلر وهو قائد مشاريع في مؤسسة «سايف أور سيز» (أنقذوا بحارنا) في فلوريدا، إجراء دراسات تتناول فصيلة صغيرة من أسماك القرش المطرقة متأتية من منطقة خليج المكسيك.

ولفت كيلر وهو أيضاً متخصص في علم أحياء المحيطات في جامعة ولاية فلوريدا، إلى أن هذه الأسماك «تعود إلى الموقع عينه كل سنة»، وهذا يظهر أن أسماك القرش تعرف (منزلها) ويمكنها العودة إليه من نقاط بعيدة.

وجمع فريقه 20 سمكة قرش صغيرة وعرّضها لاحقاً إلى أداة مستخدمة لمحاكاة الحقل المغناطيسي العائد إلى مواضع عدة في العالم.

وكما كان متوقعاً، توجهت أسماك القرش إلى الشمال عندما كانت الظروف تحاكي موقعاً في الجنوب كانت قد أُمسكت فيه.



No Image Info



ولم تكن الأسماك تتحرك في أي اتجاه عندما كانت توضع في ظروف تحاكي تلك الموجودة في بيئتها التقليدية.

واستبعد براين كيلر أن تكون أسماك القرش هذه الجنس الوحيد الذي طوّر مثل هذه القدرة.

ولفت إلى أن أسماك القرش الأبيض الكبير على سبيل المثال تهاجر من جنوب أفريقيا إلى أستراليا وتعود إلى المكان نفسه في جنوب أفريقيا سنوياً.

وتمتد هذه الرحلة على أكثر من 20 ألف كم في غضون 9 أشهر، لحيوان يعتمد مساراً شديد الاستقامة.

وفي المستقبل، يرغب الباحث في دراسة أثر الإنشاءات البشرية، مثل الأسلاك تحت البحر، على أسماك القرش.

#بلا_حدود