الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021

والد «الأطفال التسعة» يستعد للقائهم في المغرب

يستعد المالي منتشي قادر أربي للقاء زوجته حليمة سيسي أربي، وأطفاله التوائم التسعة الذين خرجوا إلى الدنيا منذ أيام قليلة، قائلاً: "إنهم عطايا من الله".

وفي مقابلة حصرية مع موقع ميل أونلاين، قال الجندي المالي أربي (35 عاماً): لا أطيق الانتظار لرؤية أطفالي الجدد.

وأضاف "كنت على اتصال دائم بزوجتي، لكن كان عليّ البقاء في منزلنا في مالي لرعاية ابنتنا الصغيرة الأخرى، التي تبلغ من العمر عامين و5 أشهر فقط."

ولم تدر حليمة (26 سنة) وهي تتصور في حفل زفافها بتمبكتو الذي استمر 3 أيام في عام 2017 أنها ستصبح حديث العالم بأكمله، بعد أن أنجبت توائمها التسعة في إحدى مستشفيات المغرب.

من جانبه، قال أربي: «السفر صعب بالطبع بسبب الوباء، لكننا نرتب رحلة في الأسبوع المقبل، لا أستطيع التعبير عن مدى سعادتي، أنا أشكر الله طوال الوقت».

وتقديراً لظروفه، منح الجيش المالي أربي الكثير من الوقت لكي يستطيع التعامل مع عائلته المتزايدة.

ومن بين الذين تواصلوا معه عبر الهاتف وهنؤوه، الرئيس المالي باه نداو.

وأوضح أربي: «سعيد وممتن لأن الكثير من الناس عبروا عن فرحتهم ولطفهم تجاهنا». نحن مباركون جداً.

وأضاف: «الأطفال أحباب الله، وسوف يعتني بهم خالقهم».

وعندما سئل عما إذا كان هو أو زوجته قد اختاروا أسماء توائمهم - 5 فتيات و4 أولاد، ضحك وقال: "سنرى!"

وأصبحت حليمة سيسي ملء السمع والبصر في مالي منذ حملها، حتى عندما كان يعتقد أنها حامل في 7 توائم فقط.

وعندما قال الأطباء إنها بحاجة إلى رعاية متخصصة، أمر رئيس مالي نداو بإرسالها إلى المغرب.

وقال أربي: "المرافق الطبية والتجهيزات والخبرة الطبية هناك ممتازة."

وأضاف: «سأقضي بعض الوقت هناك، وبعد ذلك سنعود جميعاً إلى ديارنا معاً إلى تمبكتو كعائلة».

ويتذكر لحظات القلق: "كان الأطباء قلقين على رفاهيتها وفرص بقاء الأطفال على قيد الحياة، لذلك تدخلت الحكومة، وبعد إقامة لمدة أسبوعين في مستشفى في باماكو عاصمة مالي، تم اتخاذ قرار بنقل سيسي إلى المغرب في 30 مارس الماضي.

من جانبه، قال البروفيسور يوسف العلوي، المدير الطبي لمستشفى عين برجا في الدار البيضاء، حيث ولدت سيسي يوم الثلاثاء، إن الحالة «نادرة للغاية، إنها استثنائية» - وقدم فريق من 10 أطباء و25 مسعفاً المساعدة في المستشفى لولادة الأطفال الخدج.

وقال إن وزن التوائم يراوح بين 1.5 إلى أقل من 3 كلغ، وسيظلون في الحضانات لمدة شهرين إلى 3 أشهر.

وأضاف أن سيسي كانت حاملاً في الأسبوع الـ25 عندما تم قبولها وتمكن فريقه الطبي من تمديد فترة حملها إلى 30 أسبوعاً.

من جانبه، يتذكر الزوج والوالد أربي باعتزاز حفل زفافه، وهو حفل إسلامي حضره أكثر من 200 من أصدقائهم المقربين وعائلاتهم.

"لقد كان حفل زفاف عائلياً كبيراً مع جميع أحبائنا.. يوم مميز حقاً."

وأضاف أن زوجته كانت تتدرب لتعمل في إدارة الموارد البشرية في الكلية التقنية في تمبكتو، ويبدو أن تدريبها امتد إلى حملها وإنجابها بعد ميلاد التوائم التسعة.

وقال إن ابنته الصغيرة سودا التي تبلغ من العمر عامين ونصف تقريباً تحب مكالمات الفيديو مع أمها، ولم تدرك في البداية ما حدث، ولكنها ستفهم عندما تلتقي أشقاءها وتلعب معهم.

وهي بالفعل سعيدة الآن بمجرد سماعها الخبر، ولا تتوقف عن التساؤلات.

وأوضح أربي أن جميع أوراقه جاهزة للسفر، وحصل على تصريح خاص بالهبوط في المغرب.

وأشار إلى أنه يتحدث إلى زوجته على الهاتف كل 3 إلى 4 ساعات، وعبر مكالمات الفيديو، للاطمئنان على صحتها وصحة أطفالها.

#بلا_حدود