الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021
No Image Info

بالفيديو.. مهندس مصري يخاطر بحياته لإنقاذ قط كفيف

مستعيناً بأدوات تسلق، وضع المهندس المصري أحمد المقدم نفسه تحت الطلب لإنقاذ الحيوانات المعرضة للخطر أو المحتجزة في أماكن مغلقة وخطرة، لكنه لم يكن يعلم أن هذا العمل الذي يمارسه تطوعياً بانتظام سيكون السبب في أن يكون حديث المجموعات المهتمة بالحيوانات على السوشيال ميديا.



No Image Info



وانتشر عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» فيديو لأحمد وهو ينقذ قطاً كفيفاً محتجزاً في «مسقط» أحد العمارات يبلغ ارتفاعها 12 طابقاً، حيث يقف القط على حاجز صغير يبلغ عرضه ما يقرب من 20 سم متر في الدور الرابع دون وجود نوافذ تسمح بالوصول عليه.

No Image Info



ويقول أحمد: «أعمل مهندس ديكور لتنفيذ واجهات العمارات، ويستخدم العمال الذين يعملون معي عدة تسلق مثل التي أحملها معي، ولأنني محب للحيوانات أتابع بصورة مستمرة المجموعات المهتمة بالحيوانات، وأقوم بالاستجابة لأي استغاثة لإنقاذ الحيوانات وهذا القط هو الثالث الذي أنقذه في رمضان الحالي».

No Image Info



ويضيف أحمد: «صباح الخميس وجدت استغاثة منشورة عن قط كفيف موجود في مسقط لإحدى العمارات في الطابق الرابع، ولا يستطيع التحرك ولا يستطيع السكان الوصول له لأن كل النوافذ مغلقة بالحديد، فاتصلت بناشرة الاستغاثة ولكن للأسف لم تكن تعرف مكان القط، لأنها فقط شاركت المنشور فقط، فبحثت عبر مواقع التواصل الاجتماعي حتى وصلت لصاحب المنشور الأصلي وحددت مكان القط».



No Image Info



وأوضح أحمد أن الازمة الاكبر في الوصول إلى القط، أن الدور العلوي الذي من المفترض أن أنزل منه مقسم بطريقة لا تسمح بالهبوط منه، كما أن القط في مكان لا يمكن الهبوط له بصورة عمودية فكان يجب أن أتأرجح حتى أصل له وهو ما يشكل خطورة علي لأن الحبل مع الاحتجاج بسبب التأرجح يمكن أن ينقطع، كما أن القط كان خائفاً وهاجمني أكثر من مرة وأنا أحاول أن أمسكه وأضعه في الحقيبة التي سأصعد بها.

وعقب إنقاذ القط، تقدمت إحدى المتطوعات في جمعية لإنقاذ الحيوانات لنقله إلى ملجأ للحيوانات، لأن أحمد رفض تركه إلا بعد التأكد من مصيره وأنه لن يعود مرة أخرى للشارع.

وحول رد الفعل، قال أحمد إنه لم يكن يعرف أن هناك من قام بتصوير واقعة الإنقاذ، ونشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ولكنه تفاجأ بالكثير من الإشارات له في الفيديو.

#بلا_حدود