الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021

تدشين مطبخ بحجم ملعب كرة قدم بأبوظبي

شهدت أبوظبي، اليوم الاثنين، تدشين أحدث مطهى بحجم ملعب كرة قدم، وبطاقة إنتاجية تبلغ 100 ألف وجبة يومياً، يشارك في إعدادها 150 طاهياً ينتمون إلى 25 دولة بالعالم.

ويدعى المطهى «إرث للتموين»، فيما يتبع لفندق «إرث»، المعروف سابقاً باسم فندق ونادي ضباط القوات المسلحة، فيما نجح المطبخ قبل عمليات التطوير في تحضير أكثر من 15 ألف وجبة إفطار يومياً خلال شهر رمضان، تم توزيعها على المصلين في جامع الشيخ زايد الكبير وعدد من المواقع الأخرى بالإمارة.

ويعد المطبخ بمثابة وحدة تموين مركزية رائدة، تسعى إلى وضع معايير جديدة لقطاع توريد الأطعمة والمأكولات في المنطقة، كما تسهم في توفير الوجبات والمواد الغذائية الأساسية للمؤسسات الخيرية والمساجد والشركات في مختلف أنحاء العاصمة.

ومن المخطط أن يخدم «إرث للتموين» الذي يستند إلى تاريخ طويل يمتد لـ25 عاماً في مجال تحضير وتوريد الأطعمة والمأكولات، «إكسبو دبي»، علماً بأن المطبخ يقدم وصفاته وأطباقه الصحية والمحافظة على البيئة إلى كل من أدنوك و«القوات المسلحة»، و«صحة»، و«مبادلة»، ومستشفى زايد العسكري، وبعض الجهات التعليمية، وذلك في الوقت الحالي.

وتبلغ مساحة المطبخ نحو 9000 متر مربع، ويطبق أحدث أساليب وعلوم تحضير الطعام بطريقة احترافية، بحيث يتم تحضير في الساعة الواحدة نحو 2400 وجبة دجاج و3900 وجبة لحوم و3900 وجبة أسماك، و3000 وجبة أرز.

من جهتها، أفادت الرئيسة التنفيذية لفندق إرث أبوظبي، شيخة الكعبي، بأن فلسفة "إرث للتموين" تعتمد على تقديم أشهى الأطباق والوصفات دون هدر للطعام، مع التركيز على الترويج لأشهى الأطباق المحلية والتراثية بطريقة عصرية، لا سيما عبر الحفاظ على معايير الضيافة الإماراتية الأصيلة.

أما مدير المرافق في «إرث للتموين»، آلان فيرهوفن، فتطرق إلى أن المطبخ يضم أحدث التقنيات المستخدمة في تحضير الأطعمة، بحيث يتم اختصار فترة إعداد الأطعمة بنحو 50%، فعلى سبيل المثال يتم طهي الأرز في 3 دقائق بدلاً عن 45 دقيقة، مع الحفاظ على جودته وقيمته الغذائية ونكهته الفريدة.

ويتيح المطبخ تحضير أكثر من 17 ألف وصفة بما في ذلك استعراض القيمة الغذائية الخاصة بكل منها للجمهور وأفراد المجتمع.

ويستعين «إيرث للتموين» بأحدث الأنظمة الموفرة للطاقة، ما أدى إلى تقليل البصمة الكربونية بنسبة 50% عبر انخفاض بنسبة 28% في حجم المرافق بسبب الكفاءة الإجمالية على مستوى المنشأة.

وتخضع كمية المخلفات التي تنتجها وحدة التموين المركزية أيضاً لرقابة بيئية صارمة، مع إعادة تدوير 80% من المخلفات اليومية، بالإضافة إلى 100 بالمئة من النفايات القابلة للتسميد.

وتعد وحدة «إرث للتموين» الجديدة أكاديمية حديثة للطهي ومختبر ابتكار للطهاة الشباب الطموحين ليساعدهم على تنمية مهاراتهم لإتقان أساليب الطهي في الوقت الذي يجرّبون فيه أحدث الوصفات والتوجهات في مجال الطهي.

#بلا_حدود