الجمعة - 06 أغسطس 2021
الجمعة - 06 أغسطس 2021

مزنة الحساني.. كوكتيل من المواهب الفنية

تعشق مزنة علي سعيد محمد الحساني، 12 عاماً، الرسم والتصوير والعزف، بالإضافة إلى فن تشكيل الورق «الأورجامي»، والتصميم، ما يجعل منها «كوكتيل» من المواهب الفنية والموسيقية.

وشاركت الحساني في الكثير من المسابقات؛ منها مسابقة الموسيقى في مركز الطفل بدبا الحصن، ومسابقة نجوم عن بعد الموسيقية، وكذا البرنامج الموسيقي «صائد المواهب» الذي أقيم في عام 2019م بمشاركة جميع أطفال مراكز أطفال الشارقة.

وتقول الطفلة مزنة، إنها اكتشفت موهبتها في الرسم، حينما كانت تجيد التلوين بشكل ممتاز في مرحلة رياض الأطفال، وازدادت قدرتها فيه عاماً تلو الآخر مع تشجيع معلمات الرسم لها، إذ كانوا يحفّزوها على المشاركة في المسابقات لتنمية مهاراتها.

للموسيقى والرسم دورٌ كبير في حياة الطفلة مزنة، حيث ساعدها على تنمية مواهبها، وتؤكد أنها كانت تمارس الرسم باستمرار حتى باتت هواية الرسم جزءاً أساسياً من حياتها، فصارت تعبّر به عن كل ما يجول في خاطرها، وفي المقابل شجعتها أسرتها على تنمية موهبتها.

وتضيف مزنة: «والدي كان يحضر لي أي معدات احتاجها للرسم، وكان يشجعني دائماً على الاستمرار في الرسم، لأنني كنت أجيده وأتقنته»، مشيرة إلى أنها كانت تحب الرسومات المتنوعة فكانت ترسم الأزهار والنباتات والحيوانات والمناظر المتنوعة، فلا توجد رسمة محددة تحب رسمها.

«أطفال الشارقة» كانت عاملاً محفّزاً في حياة «مزنة»، فتقول إن المؤسسة أضافت لها أشياءً كثيرة، حيث تعلمت العديد من الأمور الجديدة والمتنوعة والممتعة في الوقت ذاته، وتؤكد أنها بدعم أسرتها والمؤسسة لم تجد أي صعوبة في الرسم أو العزف الذي يشكل كذلك جزءاً من هويتها.

وتتمنى الطفلة مزنة، أن تصبح طبيبة في المستقبل، لتعالج الناس وتجعل ابتسامتهم على وجوههم، موجّهة رسالة إلى جميع الأطفال في مثل عمرها، بأنه يجب على كل شخص أن يتبع أحلامه وأهدافه ويسعى إلى تحقيقها.

#بلا_حدود