الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

دراسة: الرموز التعبيرية تخرب اللغة الإنجليزية

كشفت دراسة حديثة أجرتها شركة جوجل أن الرموز التعبيرية قد تكون شكلاً ممتعاً من أشكال التواصل لكنها تدمر اللغة الإنجليزية.

وذكرت صحيفة ديلي ميل أن الوجوه المبتسمة، وقلوب الحب، والإبهام لأعلى وأيقونات الرسوم المتحركة الأخرى - بدلاً من الكلمات - هي الطريقة المفضلة للتواصل من قبل المراهقين، الذين يُعتبرون الأسوأ فيما يتعلق بتراجع القواعد النحوية وعلامات الترقيم.

ووفقاً لدراسة أجراها موقع يوتيوب المملوك لشركة جوجل، يعتقد أكثر من ثلث البريطانيين أن الرموز التعبيرية هي سبب التدهور في استخدام اللغة بطريقة مناسبة وصحيحة.

من بين ألفي بالغ، تراوح أعمارهم بين 16 و65 عاماً، اعتبر 94% أن اللغة الإنجليزية تمر بحالة من التدهور، حيث ذكر 80% أن الشباب هم الأسوأ استخداماً لها.

وتتصدر الأخطاء الإملائية الأخطاء الأكثر شيوعاً (21%)، يليها من كثب وضع الفاصلة العليا (16%) وإساءة استخدام الفواصل (16%).

أيقونات متعددة



ووجدت الدراسة أيضاً أن أكثر من نصف البالغين البريطانيين ليسوا واثقين من قدرتهم على التهجئة والقواعد.

علاوة على ذلك، يعتمد حوالي ثلاثة أرباع البالغين على الرموز التعبيرية للتواصل، بالإضافة إلى الاعتماد على النص التنبؤي والتدقيق الإملائي.

وتسرب استخدام الرموز التعبيرية إلى الثقافة الإنجليزية لدرجة أن كلمة العام في قاموس أكسفورد في عام 2015 لم تكن في الواقع كلمة على الإطلاق - بل الرمز التعبيري Face With Tears أو وجه يبكي، ما يوضح مدى تأثير تلك الرموز أو الأيقونات.

وكانت شركات الهاتف المحمول اليابانية أول من استخدم تلك الأيقونات التعبيرية في أواخر التسعينيات للتعبير عن عاطفة أو مفهوم أو رسالة بطريقة بسيطة ومرسومة.

#بلا_حدود