الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021
No Image Info

سلاحف منقار الصقر المهددة بالانقراض تفقس على شاطئ في الطويلة

أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، عن فقس بيض سلاحف منقار الصقر على الشاطئ القريب من مصهر الطويلة التابع للشركة. وتعتبر سلاحف منقار الصقر من أنواع السلاحف البحرية المهددة بالانقراض التي تزور شواطئ الإمارات كل عام لوضع بيضها.

وتراقب الشركة الشاطئ طوال موسم التعشيش للتأكد من أن عملياتها الصناعية لا تسبب أي أضرار للنظام البيئي للشاطئ المجاور لمصهر الطويلة التابع لها، مع التأكد من تقليل مخاطر افتراس أي حيوانات برية لهذه السلاحف. كما تُجري الشركة عمليات تفتيش يومية، وتتبع أنماط التعشيش، وتعمل على تركيب مصدات واقية للحفاظ على أمن الأعشاش من أي أذى. وكذلك تقوم الشركة بحملات لإزالة النفايات التي تُقذف إلى الشاطئ للحفاظ على نظافة الموقع طوال موسم التعشيش.

وتتأكد الشركة الإمارات العالمية للألمنيوم أيضاً من توفير الرعاية لأي سلاحف مريضة أو صغيرة الحجم موجودة على الشاطئ، من خلال مشروع مركز إعادة تأهيل السلاحف في دبي التابع لمجموعة جميرا، والذي أعاد في وقت سابق من هذا العام تأهيل 3 سلاحف مريضة من نوع منقار الصقر تم إنقاذها على يد فريق الاستدامة التابع لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم. وتعافت السلاحف تماماً في المركز وأُطلقت مرة أخرى في البحر على شاطئ موقع الطويلة.

يذكر أن فريق الاستدامة التابع للشركة أنقذ أكثر من 40 سلحفاة من سلاحف منقار الصقر بالقرب من موقع الشركة في الطويلة هذا الموسم، وتمت إعادة إطلاقها في البحر بعد أن تضررت أعشاشها بسبب ارتفاع المد والظروف الجوية الصعبة.

وقال سلمان عبدالله، نائب الرئيس التنفيذي لقطاع الصحة والسلامة والأمن والبيئة وتطوير الأعمال في الشركة: «حماية التراث الطبيعي لدولة الإمارات العربية المتحدة اليوم وللأجيال القادمة مسؤولية نأخذها على محمل الجد. ويسرّنا أن تتاح لنا الفرصة لدعم هذه الأنواع المهددة بالانقراض لموسم آخر ونتطلع إلى استقبالها مرة أخرى في شاطئ موقع الطويلة العام المقبل».

ويتراوح متوسط عمر سلاحف منقار الصقر ما بين 30 و50 عاماً، ويمكن للإناث أن تضع من 100 إلى 150 بيضة خلال كل موسم للتعشيش. ومنذ عام 2011، وضعت نحو 100 سلحفاة منقار الصقر بيضها على الشاطئ التابع لموقع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في الطويلة، ما أدى إلى تفقيس نحو 7,000 سلحفاة صغيرة خلال تلك الفترة.

#بلا_حدود