الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021
No Image Info

طفرة جينية «تعمي» البعوض عن البشر

استطاع العلماء الأمريكيون التلاعب في الجينات الوراثية للبعوض لكيلا يرى البشر ويزعجه بطنينه ولدغاته.

وأوردت صحيفة نيويورك تايمز تقريراً حول بحث نشر في مجلة كارانت بيولوجي أجراه علماء جامعة كاليفورنيا في سان دييغو يوضح أن الباحثين استخدموا أداة لتحوير الجينات الوراثية التي تدعى Crispr-Cas9 لكي «تعمي» عيون البعوض عن البشر.

واستطاعت تلك الأداة القضاء على اثنين من مستقبلات استشعار الضوء في البعوضة، ما أوقف قدرتها على استهداف البشر أو رؤيتهم وبالتالي مهاجمتهم.

وأشارت الباحثة المشاركة في الدراسة نيها ثاكري إلى أن تلك التقنية لم يدرسها أحد من قبل، منوهة بأن تلك النتائج تعد بداية رائعة لفهم حاسة البصر لدى البعوض.

ويصيب البعوض عشرات الملايين من البشر كل عام بفيروسات تؤدي إلى الإصابة بأمراض عديدة مثل حمى الضنك والحمى الصفراء وزيكا.

وأوضح زميلها يونبنج زهان أن تحسين فهمنا لآلية شعور البعوض بالإنسان يمكننا من التحكم فيه بطريقة فعالة صديقة للبيئة.

ويبدو أن هناك توزيع للأدوار و«نوبتجيات العمل» بين أنواع البعوض.

إذ تمارس بعوضة أنوفيليس التي تنشر الملاريا نشاطها ليلاً وتصيد ضحاياها في الضوء الخافت أو الظلام، بينما تبدأ أنواع أخرى نشاطها المزعج مع شروق الشمس عند الفجر.

وسواء في الصباح أو المساء، يعتمد البعوض على أسطول من الحواس للعثور على الضحية الذي يستمد منه الدم، ويكفيه مجرد نفحة من زفير مملوءة بثاني أكسيد الكربون لكي تنتابه حالة من الهياج لا تتوقف إلا بلدغه وامتصاص دمه.



وذكر عالم الأعصاب كريج مونتيل أن تلك الحشرات يمكنها أيضاً اكتشاف بعض الإشارات العضوية من جلدنا، "مثل الحرارة والرطوبة والرائحة الكريهة". ولكن إذا لم يكن هناك مضيف مناسب، فإن البعوضة ستطير مباشرة إلى أقرب هدف يبدو: بقعة مظلمة.

وكان العلماء قد لاحظوا في عام1937 أن بعوضة إيجبتي المزعجة تنجذب إلى الأشخاص الذين يرتدون ملابس داكنة. لكن الآلية الجزيئية التي يستشعر البعوض بواسطتها أهدافه بصرياً كانت غير معروفة إلى حد كبير.

واشتبه الدكتور مونتيل والدكتور زان في أن أحد بروتينات استشعار الضوء الخمسة في عين البعوضة قد يكون المفتاح للقضاء على قدرتها على البحث بصرياً عن مضيفين بشريين من خلال استشعار الألوان الداكنة.

واستطاع العلماء التخلص من بروتيني الرؤية الأكثر انتشاراً في عيون البعوض المركبة عن طريق حقن طفرة جينية، بعد أن لاحظوا أن البعوضة من غيرهما تطير بلا هدف، ولا تظهر أية قدرة على التمييز بين الدائرة البيضاء والسوداء، أي فقدت قدرتها على البحث عن مضيف داكن اللون أو «إنسان».

الميزة الأهم أن البعوض لم يكن أعمى بل معدل وراثياً لكي لا يرى الإنسان ويتجه نحوه لكي يهاجمه ويستولي على دمه.

ويفيد البحث في مكافحة أنواع البعوض التي تكتسب أراضي جديدة في العالم وخاصة في الصين وأمريكا الشمالية بسبب تغير المناخ وارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض.

#بلا_حدود