الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021
خلال حصولها لقب فارس القراءة

خلال حصولها لقب فارس القراءة

عائشة الشحي.. «فارس القراءة» تحلم بهندسة برمجة الروبوتات



«فارس القراءة».. هو لقب الطفلة عائشة محمد عبدالله عبدالرحمن الشحي، 12 عاماً، التي أحبت القراءة فنمت عقلها ووسعت مدارك فهمها، وفتحت لها أبواب الخيال الواسع وكانت بداية درب النجاح، لأنها هوايتها المفضلة.



وتقول إنها تحب قراءة الكتب العلمية والثقافية إلى جانب القصص الخيالية، فالقراءة هي من طوَّرت حصيلتها اللغوية والثقافية، كما عملت على زيادة ثقتها بنفسها.



وتروي الطفلة عائشة أنها حصلت على لقب فارس القراءة خلال مشاركتها في مهرجان الشارقة للثقافة والناس ضمن فريق أطفال الشارقة، مؤكدة أنها شعرت بفرحة لا توصف، حيث كان اللقب بداية تميزها، مشيرة إلى أنها حصدت الكثير من الجوائز، بعد هذا اللقب.



وتحت شعار «مواهب تعلو بالتسامح تسمو»، حلّت عائشة في المركز الثالث في ملتقى الموهبة على مستوى النطاق في 2019، كما فازت بالمركز الثاني في مسابقة أفضل وسيلة مبتكرة محفّزة للقراءة على مستوى النطاق للعام 2018-2019 م،



وحلّت بالمركز الأول على الدولة في مسابقة السابقون للخيرات 2018-2019.، كما فازت في الأمسية الشعرية على مستوى المراكز في أطفال الشارقة عام 2019.



الأسرة وخاصة الأم كانت العامل المشجع الأساسي في حياة عائشة، والتي أكدت أن أسرتها شجعتها على القراءة وخاصة أمها، إلى جانب معلماتها في المدرسة، كما كان لمركز الطفل بدبا الحصن أيضاً دور كبير في تنمية مهارة القراءة لديها؛ حيث



أضاف لها الكثير منذ انضمامها إلى أطفال الشارقة، وشاركت في العديد من البرامج والفعاليات والدورات التي اكتسبت الثقة بالنفس، والجرأة، والطلاقة، وأصبحت قادرة على اتخاذ القرار الصائب عند أي موقف تتعرض له.

طموح



وتطمح الطفلة عائشة أن تصبح مهندسة برمجة روبوت لمواكبة عصر التكنولوجيا، موجّهة رسالة إلى جميع من هم في سنها بأن عليهم بالقراءة لأنها بداية للتميز والإبداع، مؤكدة: «لأننا أمة اقرأ، فلنقرأ ونبدع لننهض بدولتنا لنواصل الرقي والتقدم في كل مجالات الحياة».

#بلا_حدود