الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021
No Image Info

«الهروب من القصر».. دراما كابوس مأساة ديانا يطارد هاري



وصف مشاهدون فيلماً جديداً عن الأمير هاري وميغان ميركل بأنه سيئ وكريه، بعد أن ظهرت فيه ميغان تحتضر تحت سيارة مقلوبة بعد حادث مرعب في المشهد الافتتاحي.

ويتوقع النقاد أن يضفي فيلم "هاري وميغان: الهروب من القصر" أبعاداً دراماتيكية على فك الارتباط الواعي والمثير للجدل مع الأسرة المالكة البريطانية بعد ولادة ابنهم آرتشي.

وذكر موقع ميل أون لاين أنه تم الكشف مؤخراً عن أن الفيلم سيفتتح بسلسلة أحلام تتعرض فيها ميغان لحادث سيارة مرعب، وبينما يحيط المصورون بسيارتها المقلوبة، يحاول الأمير هاري أن يشق طريقه يائساً عبر الحشود لكي يفتح الباب.



ثم تتوسل إليه ميغان التي أصيبت بجروح خطيرة لمساعدتها، لكن سرعان ما نكتشف أن تلك المحنة مجرد كابوس ويستيقظ هاري بعدها، ويشعر بالراحة لرؤية زوجته وابنهما آرتشي.

ووصف بعض المشاهدين غير المتحمسين تريلر الفيلم بأنه عبارة عن أكليشيهات قديمة، بينما أثار غضب أنصار الملكية في بريطانيا بسبب التشابه المقزز مع وقائع وفاة الأميرة ديانا الحقيقية.

ويجسد الممثل البريطاني جوردان دين والممثلة الأمريكية سيدني مورتون دور هاري وميغان في الفيلم الذي تم تصويره في فانكوفر، وظهر فيه هاري مغايراً في الشكل والشعر بصفة خاصة عن الحقيقة.



وشهد الإعلان الترويجي الأول الذي عرض في وقت سابق من هذا العام العديد من المناقشات الساخنة بين هاري وميغان، يعبر فيها هاري عن مخاوفه من "مطاردة زوجته حتى الموت"، ليعيد التاريخ نفسه، وتتكرر مأساة أمه.

وتكشف الدراما، التي سيتم بثها يوم الاثنين 6 سبتمبر، "التفاصيل الحقيقية" وراء القرار الذي دفع الزوجين في النهاية إلى التخلي عن حياتهما الملكية.

ويتعرض الفيلم بالتفصيل لعزلة ميغان المتزايدة وحزنها، وخيبة أملها وهاري لأن "الشركة" أو الأسرة المالكة، لم تدافع عنهما ضد هجمات الصحافة، وخوف هاري من ألّا يستطيع حماية زوجته وابنه من القوى نفسها التي تسببت في وفاة والدته المفاجئة ."



وأظهر المقطع الدعائي أنه سيتضمن مقابلة هاري وميغان المتفجرة مع أوبرا وينفري في وقت سابق من هذا العام، ويضفي دراماتيكية على اللحظة التي تعرضت فيها ميغان للإجهاض.

من جانب آخر، يطرح الفيلم تساؤل ميغان عما إذا كانت "قد ارتكبت أكبر خطأ في العالم" بالزواج من العائلة المالكة، بينما يصر هاري على أنه "سيبذل قصارى جهده للحفاظ على أمان زوجته وابنه."



ويلعب دور الأمير ويليام الممثل الأمريكي جوردان والين، بينما تلعب لورا ميتشل دور كيت، وتجسد الممثلة التلفزيونية لورا ميتشل دور دوقة كامبريدج، بينما تتقمص ماجي سوليفن دور الملكة إليزابيث.



ويتطرق العمل إلى التوتر بين ميغان، وكيت، حيث تصر الأخيرة على أن الذين يتزوجون من العائلة المالكة يعرفون ما فعلوه وأقدموا عليه.

ويظهر أحد المقاطع الملكة والأمير هاري والأمير ويليام وكيت ميدلتون وهم جالسون في غرفة معاً فيما يبدو أنه تخيل للمحادثات التي جرت بين كبار أفراد العائلة المالكة في الفترة التي سبقت انشقاق هاري وميغان في يناير 2020 .



ويوضح أن هاري كان يتحدث من القلب إلى القلب مع الملكة التي اتخذت قراراً بالسماح لحفيدها وزوجته بالتخلي عن أدوارهما الملكية بعد هذا الحديث.

#بلا_حدود