الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021
تاريخ من فن النحت في مسابقة الأميرة كاي

تاريخ من فن النحت في مسابقة الأميرة كاي

تمثال «ملكة الحليب» بالزبدة يختم مسيرة نصف قرن نحتاً

وضعت فنانة النحت بالزبدة، ليندا كريستينسن، لمساتها على آخر منحوتة تشارك بها في معرض ولاية مينيسوتا لصناعة الحليب، لتكمل تمثالاً لوجه الفائزة في مسابقة ملكة الحليب لعام 2021، وتودع المسابقة بعد 50 عاماً من المشاركة في تتويج الفائزات.





وحصلت ليندا على تكريم خاص في يومها الأخير في المسابقة العريقة، بعدما نحتت بإتقان وجه آنا يورل، الفائزة الجديدة بلقب الأميرة كاي أو ملكة الحليب، من كتلة تزن 40 كلغ من الزبدة.

وقالت يورل لموقع FOX9 «إنه لشرف كبير أن أكون معها اليوم وأستمع لقصصها وأشهد على لمساتها الفنية النابضة بالحياة».

وشاركت ليندا منذ عام 1972 في نحت وجوه الفائزات بمسابقة الأميرة كاي، وهي مسابقة تنظمها جمعية الألبان في مينيسوتا للترويج لصناعة الألبان في المنطقة، بعد تخرجها في مدرسة الفنون، ولم تتخيل في ذلك الوقت أن المسابقة ستستمر لأكثر من نصف قرن.





وفي اليوم الأخير لعملها في تنظيم المسابقة وتتويج الفائزات بمنحوتات الزبدة، الجمعة الماضية، تلقت ليندا تكريماً خاصاً من السيناتور تينا سميث ومسؤولين من حكومة ولاية مينيسوتا.

وقالت سميث إنهم سيتحققون من سعة التبريد في مركز مينيسوتا للتاريخ لمعرفة ما إذا كان بالإمكان الاحتفاظ بالمنحوتة الأخيرة لديانا في مسابقة ملكة الحليب.





من جانبها قالت يورل، الفائزة باللقب الأخير، إنها كانت تنوي الاحتفاظ بالمنحوتة حتى الصيف المقبل على أكثر تقدير قبل تذويبها، لكنها الآن تعيد التفكير في ذلك بعدما اشترت ثلاجة بمساحة تجميد أكبر لتحتفظ بالمنحوتة لفترة أطول.

وفي تعليقها على مشاركتها الأخيرة في المسابقة العريقة، قالت ليندا إنها ذرفت الدموع واختلطت مشاعرها بين الفخر بتاريخها في المسابقة والحزن على توديعها.

#بلا_حدود