الثلاثاء - 19 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 19 أكتوبر 2021
صور سرقة القمر. المصدر ميل أونلاين

صور سرقة القمر. المصدر ميل أونلاين

مصور بولندي يسرق القمر ويخبئه في حقيبة السيارة

استطاع مصور بولندي أن يمسك بالقمر ويقوم بتحميله في صندوق سيارته في سلسلة من الصور الرائعة التي أثارت جدلاً على مواقع السوشيال ميديا.

وذكر موقع ميل أونلاين أن المصور البولندي كريس فرويز (41 عاماً) استغرق عامين في التحضير لتلك اللقطات التي يستخدم فيها يديه لدفع القمر إلى حقيبة السيارة بينما كان يقف على قمة تل، ليغلق بعد ذلك باب السيارة ويستعد للابتعاد عن مكان الحادث ومعه القمر.

ووفقاً للمصور البولندي فإن سلسلة الصور التي تحمل عنوان «سرقة القمر» واتته فكرتها منذ عامين تقريباً، وانتهز اللحظة المناسبة التي يكون فيها القمر مكتملاً لكي ينفذها بمعاونة أحد أصدقائه.





ويقول "لم أصدق الضجة التي أحدثتها الصور، ولكنها تستحق، لقد صبرت حتى حصلت على سيارة سوبارو قارنتها بالقمر، وأدركت أنني يمكن أن أحصل على لقطات غير مسبوقة".

وأشار إلى أنه عاين مواقع عديدة على الطبيعة، واستعد جيداً، وكان على اتصال بالهاتف مع الرجل الذي التقط الصور لكي يخبره بما يفعله، حتى لا تضيع اللحظة التاريخية.

وقال فرويز إنه يستمتع بأسلوب التصوير الفوتوغرافي المعروف باسم الواقعية السحرية، معرباً عن سعادته لانتشار الصور وكم الإعجاب الهائل الذي حظيت به.

وأوضح أن الأمر لم يكن سهلاً بسبب المسافة بين الكاميرا والسيارة والتي كانت تقارب 200 متر، إلى جانب أن الوقت كان ليلاً، وكان يرى بالكاد المنظر من خلال العدسة ما استلزم جهداً فائقاً في التركيز.

وبمجرد انتهائه من التصوير، اتصل بزوجته كاسيا وقال لها «عزيزتي أنا عائد إلى المنزل، لدي صورة لك»!



وعلى موقعه على الإنترنت، يصف المصور التصوير الفوتوغرافي بأنه يحدث في العالم الحقيقي، ولكنه يرصد أحداثاً تبدو غير واقعية.

وأكد أنه منذ طفولته وهو يبحث دائماً عن مناظر غير تقليدية أو حركات متفردة، أو ظروف مناخية غير اعتيادية، ويحاول أن يكون على الموعد في تلك الأماكن ويشعر بالأجواء، ويترك العنان لأحلامه لكي تتسلل إلى عدسته.

في واقعة مشابهة، حدثت عام 2019، تمكنت المصورة الروسية ديانا بادمايفا من التقاط صور لزوجها وهو يحمل أشعة الشمس في الجزء الخلفي من سيارته في روسيا.

وقالت إنها لم يكن لديها سوى بضع دقائق لالتقاط المشهد بسبب سرعة غروب الشمس في الأفق.

#بلا_حدود