السبت - 16 أكتوبر 2021
السبت - 16 أكتوبر 2021
بانجو يشد الثعبان

بانجو يشد الثعبان

بالفيديو.. طفل العامين يبعد ثعباناً عملاقاً من حديقته

التقط طفل أسترالي عمره عامان ثعباناً عملاقاً من حديقة منزله، وأمسكه من ذيله وشده ليبعده من دون أية بارقة خوف في فيديو حاز ما يقرب من نصف مليون مشاهدة، وآلاف التعليقات.

وذكرت صحيفة ديلي ميل أن الأب الفخور مات رايت الملقب بصائد التماسيح، كان يشجع ابنه بانجو على جذب الثعبان من ذيله وإبعاده رغم أن طوله وحجمه يفوقه عدة مرات.

ويقوم رايت بإمساك التماسيح ونقلها في جميع أنحاء الإقليم الشمالي على مدار الـ20 عاماً الماضية.



وقرر الأب الجريء أن يعلم ابنه التعامل مع الحيوانات والزواحف، بادئاً بتجربة رهيبة يخاف منها الكبار تتمثل في إبعاد ثعبان طوله متران، صورها ونشرها على موقعه على إنستغرام، بمباركة زوجته ووالدة الطفل كايا.

ويظهر الطفل الواثق من نفسه وهو يمسك ذيل الأفعى العملاقة بكلتا يديه وجرها على العشب خلفه، بينما يشجعه والده «اسحبها يا صديقي، اسحبها للخارج. اسحبها إلى الأدغال».



وعندما بدأ الثعبان المزعج تحريك لسانه في وجه والده، ركض نحوه الصغير بانجو للمساعدة، ولكن الوالد نبهه ونصحه «احترس، سوف يعضك. عليك أن تذهب إلى الذيل».

وحصد الفيديو الاستثنائي ما يقرب من 500 ألف مشاهدة، سرعان ما غمرته التعليقات من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي.

وعلقت امرأة على الفيديو «هنا أستراليا»، و قال آخر «هذا الطفل مثل الراحل ستيف بروين»، بينما أكد ثالث «لا شيء أفضل من التعليم المبكر».



ورغم طول الثعبان الذي يفوق المترين، إلا أنه يعد صغيراً قياساً بالتماسيح الهائلة التي يتعامل معها مات رايت، يطاردها ويمسكها ويتعامل معها ويروضها، ويصور تجاربه في برنامجه التلفزيوني «مونستر كروك رانجلر».

ويتتبع مات التماسيح في كل المجاري المائية في أستراليا عبر القوارب والمروحيات والدرونز لتحديد مكانها، واصطيادها سواء حية أو بعد قتلها، مع نقلها من مكان لآخر، بعد إبعادها عن السكان.



وقال مات سابقاً لصحيفة ديلي ميل أستراليا إنه يعرف حدود ومخاطر الحيوانات التي يقترب منها، على الرغم من أن أفعاله تبدو أحياناً متهورة.

وأكد: «تتفاعل الحيوانات مع نقاط ضغط معينة، وتحتاج إلى معرفتها لمعرفة رد فعلها، يمكنك البقاء حولها طوال اليوم، ولكن عليك أن تعرف حدودك».

#بلا_حدود