الجمعة - 22 أكتوبر 2021
الجمعة - 22 أكتوبر 2021
نجوم تحت طائلة القانون. المصدر صن

نجوم تحت طائلة القانون. المصدر صن

من ويل سميث إلى ناعومي وباريس.. نجوم من الأضواء إلى السجن

في الآونة الأخيرة، اعترفت المذيعة والمؤلفة البريطانية كلير بالدينج أن المدرسة أوقفتها في مراهقتها بعد أن ضبطت متلبسة بالسرقة من متجر القرية.

ولكن كلير ليست هي الوحيدة، التي واجهت مشكلات في الماضي، حيث ارتكب العديد من النجوم جريمة في مرحلة ما من حياتهم، حسب تقرير لصحيفة صن.

ومن الاعتداء على الآخرين إلى الشروع في القتل والقيادة تحت تأثير المخدرات، تتعدد الجرائم لنجوم ومشاهير.



شيريل «اعتداء»



في عام 2003، ألقي القبض على المطربة البريطانية شيريل لمهاجمتها صوفي أموجبوكبا، عاملة المرحاض في ملهى ليلي.

واعترفت المطربة بأنها سبت العاملة، ولكنها أنكرت أن تكون قد استخدمت لغة عنصرية، ومع ذلك أدينت بالاعتداء على العاملة بالضرب واللكم ما تسبب في ضرر جسدي فعلي لها.

وحُكم على شيريل بأداء 120 ساعة من خدمة المجتمع غير مدفوعة الأجر مع دفع 500 جنيه استرليني تعويضاً للضحية.



باريس هيلتون «انتهاك قواعد المراقبة»



سجنت باريس هليتون لمدة 23 يوماً في عام 2011، بسبب قيادتها السيارة وهي تحت تأثير الخمر، ولم تكن تلك المرة الأولى، ما استدعى سجنها هذه المرة.

الغريب أن الحكم في البداية كان وضعها فترة تحت المراقبة، ولكنها انتهكت الحكم، ما استدعى حبسها وراء القضبان 23 يوماً، كانت كفيلة بترشيد سلوكياتها.



جينو دي أكامبو «سطو»



سُجن الطاهي جينو في عام 1998 قبل أن يغير مسار حياته ليصبح أحد الطهاة المشاهير في بريطانيا.

وكان جينو قد انتقل من إيطاليا إلى عاصمة الضباب وعمره 19 عاماً، وسرعان ما تعرف على رفقاء السوء.

وبعد سلسلة من الانحرافات، انتهى المطاف به إلى السجن بتهمة السطو.

واعترف الشاب المهاجر باقتحام منزل الموسيقار الشهير بول يونغ وسرقة مجموعة الغيتار التي يملكها وبعض المقتنيات والأسطوانات.

وتم القبض على جينو بعد اختبارات مطابقة الحمض النووي الخاصة به على أعقاب السجائر التي أسقطها، وحُكم عليه بالسجن لمدة عامين واعتذر بعدها لبول.



نعومي كامبل «اعتداء»



حُكم على عارضة الأزياء الشهيرة نعومي كامبل بالسجن لمدة 5 أيام، وقصاء ساعات طوال في خدمة المجتمع في نيويورك بعد مشادة مع خادمة لديها، أسفرت عن قذفها بهاتف محمول في عام 2005.

ولم تكن تلك المرة الأولى لنعومي التي اشتهرت بانفلات أعصابها ما أوقعها في العديد من المشكلات

وفي عام 2008، حكم عليها بخدمة المجتمع مرة أخرى بعد أن فقدت أعصابها على الطائرة واعتدت جسدياً على ضباط الشرطة بعد أن اختفت إحدى حقائبها.



ستيفن فراي «احتيال»



حكم على الممثل البريطاني ستيفن فراي بالسجن لمدة 3 أشهر وهو في سن الـ17، بعد أن التقط معطف صديق للعائلة وعثر على بطاقة ائتمان في أحد الجيوب.

واستخدم المراهق البطاقة في الإنفاق ببذخ، والإقامة في فنادق 5 نجوم في سويندون، قبل إلقاء القبض عليه.



ويل سميث «تشكيل عصابي»



واجه الممثل الكبير تهمة الانضمام إلى تشكيل عصابي اعتدى على رجل ما أصابه بعمى جزئي في عام 1989.

وتضمنت التهم الموجهة إلى سميث (44 عاماً) الاعتداء المشدد والتآمر الإجرامي والاعتداء البسيط وتعريض شخص آخر للخطر بشكل متهور، ومن حسن حظه أنه تم إسقاط التهم لاحقاً.



مارك والبرغ «الشروع في القتل العمد»



في سن الـ16، اتهم الممثل مارك والبرغ بمحاولة القتل بعد أن هاجم رجلين فيتناميين، ضرب أحدهما بعصا خشبية، ولكم الآخر في وجهه.

واعترف والبرغ بأنه مذنب، مدعياً أنه كان مخموراً وأن الهجمات لم تكن مرتبطة بالعرق.

وحكم عليه بالسجن لمدة عامين قضى منهما 45 يوماً في السجن وبقية المدة تحت المراقبة.

نيك بيكارد «القيادة تحت تأثير الكحول»



أدين النجم نيك بيكارد بالقيادة تحت تأثير الكحول في عام 2012، ومنع من السياقة لمدة 12 شهراً، مع التوصية بسجنه في حالة تكرار المخالفة.

#بلا_حدود