الجمعة - 22 أكتوبر 2021
الجمعة - 22 أكتوبر 2021

«الشارقة السينمائي» يعرض 12 فيلماً لطلبة المدارس

واصل مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب، الذي تنظمه مؤسسة فن المعنية بتعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والناشئة، جولته بين مدارس الدولة حيث أخذ الطلاب يوم أمس الأربعاء في رحلة عبر ثقافات من مختلف بلدان العالم، من خلال 12 فيلماً قصيراً أبرزها «توليب» و«الرجل الصغير الكبير» و«مجرد طفل» و«طعم حلو للظلام» إلى جانب الفيلم الطويل «الجري عكس الرياح».





ونجحت عروض أفلامه التي تقدم على منصته الإلكترونية، في جمع متابعين ومشاهدين من مختلف بلدان العالم، حيث شاهد طلبة المدارس العروض بالتزامن مع أقرانهم وجمهور كبير من المشاهدين من داخل الإمارات وخارجها.

ويعرض المهرجان في يومه الختامي الجمعة 15 أكتوبر 10 أفلام قصيرة وفيلماً طويلاً وفيلماً وثائقياً، حيث تستضيف السينما الرئيسية ستةً من الأفلام القصيرة التي تتناول واقع الإنسان من وجهة نظر الأطفال.



ومن أبرز الأعمال السينمائية القصيرة فيلم «قلم رصاص» الذي تدور أحداثه في سنغافورة في التسعينيات، ويروي قصة فتاتين في المدرسة تتعرض صداقتهما لتحديات نتيجة خلاف حول القيم؛ فيما يتناول فيلم «يارني» حكاية مجموعة من الرهبان الصغار الذين تجمعهم صداقة قوية ويقيمون في دير بوذي في التبت ويواجهون معاً العديد من التحديات الحياتية؛ ويروي فيلم «عجل الأم» تجربة طفل صغير يتعلم قيمة العلاقات الإنسانية، إلى جانب فيلم «كيكو والحيوانات» و«المهاجرون» و«طر»، فيما يتناول الفيلم الروائي الطويل «ملوك شارع مولبيري» قصة بابو وصديقه المقرب تيكي ومواجهتهما للمتنمر في الحي الذي انتقلا إليه.



ويعرض المهرجان الفيلم الوثائقي «أندير»، أحد أبرز أعمال ألينا مصطفينا وهي صحفية وكاتبة ومخرجة أفلام كازاخية، ويسلط الفيلم الضوء على حياة طفل في الربيع الخامس من العمر، وهو يستمتع بحياة الطفولة السعيدة على الرغم من إصابته بالربو ومعاناته من حساسية شديدة غير شائعة تجاه منتجات الألبان.



ويستضيف المهرجان ضمن عروض «السينما الصغيرة»، الفيلم الغنائي الكوري «قصيدة لغير الأسوياء» الذي يروي تجربة «نورو» التي أدخلت إلى مستشفى الأمراض العقلية بسبب إصابتها بمرض نادر يدعى كرومستيجا، وهي حالة فريدة حيث يرى الشخص الصوت على أنه ألوان، وفيه تلتقي مع أطفال يعانون من أمراض أخرى مختلفة.



ويروي فيلم «دوبوت» قصة جوزيف وهو فتى بعمر 8 سنوات يعيش في جزيرة مارتينيك، ومتمسك بقناعته بأن «لينتكري»، وحش مارتينيك القديم لا يزال يتجول في أنحاء المنزل بانتظار اللحظة المناسبة كي يهاجم عائلته، إلى جانب فيلمين قصيرين هما «الست» من السودان و«شتاء تيمو» من إيطاليا.

#بلا_حدود