الاثنين - 29 نوفمبر 2021
الاثنين - 29 نوفمبر 2021
الصورة والأصل. المصدر صن

الصورة والأصل. المصدر صن

بورتريه بالخبز وقطع الحلوى

صنع الفنان الويلزي ناثان ويبرن (31 عاماً) لوحة بورتريه من عشرات قطع المخبوزات والبودنج لصاحبة مقهى في يوركشاير.





وذكرت صحيفة صن أن جيمي ويلسون صنع اللوحة القابلة للأكل مستلهماً إياها من لوحة الصرخة الشهيرة للفنان إدفار مونش، والتي تعد ثاني أشهر لوحة في العالم بعد الموناليزا.

وقالت جيمي إنها طلبت من ويبرن صنع اللوحة لتذكيرها بزبائن المقهى عندما تكون في مزرعتها في هيثفيلد في أيام العطلات، منوهة بأنها تشعر بالفخر والسعادة لتعاملها مع الزبائن، وأرادت أن تكرمهم وتتذكرهم بطريقة مبتكرة.

وأوضحت أنها حصنت اللوحة من الحشرات ومن المتطفلين والجوعى من أفراد أسرتها، حتى لا تمتد يد أحدهم إلى قطعة من اللوحة ويلتهمها!

وأشارت إلى أنها وضعت نسخة مصورة من اللوحة في المقهى، تثير إعجاب وفضول الزبائن، ويطلب بعضهم صنع لوحة مشابهة له أو لأحد أفراد أسرته.





واشتهر الفنان الويلزي بصنع أعمال فنية من الأدوات المنزلية والأطعمة اليومية، وأبدع من قبل أعمالاً لعدد من المشاهير من أبرزهم مادونا والأمير تشارلز كاثرين زيتا جونز وعائلة جاكسون.

واستطاع الفنان في لوحته أن يجيد توزيع الظلال ودرجات الألوان والإضاءة باستثمار درجات طهي قطع الحلوى وتوزيعها بطريقة مبتكرة في أرجاء اللوحة لتشبه صاحبتها، وتؤدي التأثير المطلوب.

ناثان الذي شارك في برنامج «موهوب بريطانيا» أو بريطانيا جوت تالنت في عام 2011، كان قد أبدع من قبل لوحة لكريستينا أغيليرا في المربى، وكيت موس بالطحالب، وألبرت أينشتاين بقطع الحلوى سمارتيز، وبيرس مورجان بالخبز المحمص.