الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
No Image Info

6 سنوات من الحب والرومانسية.. الزوج 23 سنة والزوجة 76 عاماً!

في أجواء شاعرية رومانسية، احتفل جاري هاردويك (23 عاماً) بالذكرى السادسة لزواجه من ألميدا التي تكبره بـ53 عاماً فقط لا غير، ليثبتا خطأ من شككوا في استمرارية زواجهما.

وذكرت صحيفة ديلي ستار أن جاري التقى ألميدا عندما كان عمره 18 عاماً، وسرت كيمياء الحب بين قلبيهما رغم أن عمرها وقتها كان 71 عاماً، ولم يباليا بسخرية الكثيرين أو تشككهم في دوافع الزواج، وأصرا على الارتباط.



وأثبت الزوجان أن الحب يصنع المعجزات ويتعدى أي فارق للسن، وهو ما وثقه جاري في حساباته على إنستغرام وتيك توك وهو ينشر تفاصيل حياته وسعادته مع زوجته المصون.

وقال جاري لأحد متابعيه إنه يجب أن يلبي نداء قلبه ويفعل ما هو مقتنع به بغض النظر عن آراء الآخرين وتشككهم المستمر ونصائحهم السامة.

وأشار إلى أن أصعب ما في زواجه أن أسرته لم تدعمه في البداية وراهن معظم المحيطين به على الفشل، ولكنه خيب ظنهم باحتفاله بسعادته مع زوجته بعد 6 سنوات من العسل الدائم بحسب قوله!

وقال الزوج السعيد: "لا تدع أي شخص يسرق فرحتك أبداً، من يحبك حقيقة سيفرح لك، أما من يعارض فهو لا يستحق أن يكون جزءاً من حياتك، وعندما تتخلص منه ستكون أكثر سعادة".



وكانت ألميدا قد تزوجت جاري في عام 2015، بعد أسبوعين من لقائهما في جنازة ابنها روبرت، وكان عمره وقتها 18 عاماً بينما تخطت هي السبعين بعام.

وتكريماً لزوجته في تلك المناسبة السعيدة، كتب جاري على حسابه على إنستغرام: "ذكرى سنوية سعيدة لأروع امرأة في العالم".

وأضاف: "منذ 6 سنوات، اتخذت أفضل قرار في حياتي، واخترتك يا حب عمري ورفيقي الحقيقي الوحيد".



واعترف جاري لزوجته: "تجعليني أسعد رجل كل يوم، وأنا فخور بك جداً، وممتن لوجودك بجانبي في رحلة الحياة. ورغم كل العقبات التي واجهناها في السنوات الست الماضية، فقد تغلبنا عليها دائماً معاً لأن حبنا حقيقي، الحب هو أن نقف بجوار بعضنا، عندما يكون بقية العالم ضدنا. ستظلين جميلة في نظري للأبد، لقد صنعنا الكثير من الذكريات، ولدينا الكثير لنخلقه معاً".

واختتم الزوج المحب تعليقه: "أحبك مع كل نبضة في قلبي وحتى آخر نفس! زوجك دائماً وإلى الأبد."