الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
No Image Info

«دبي للصحافة» يكشف عن أجندة «بودفِست» بمشاركة صُنّاع محتوى عرب

أعلن نادي دبي للصحافة عن تفاصيل أجندة الدورة الأولى من «بودفِست دبي»، الحدث الرقمي الأول من نوعه في المنطقة، وأكبر تجمع للبودكاسترز العرب، والذي تنطلق فعالياته تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، الأحد 14 نوفمبر الجاري، بمقر نادي دبي للصحافة في «ون سنترال» مركز دبي التجاري العالمي، بمشاركة مجموعة من أبرز صنّاع «البودكاست» والمحتوى الصوتي العربي، وبحضور مؤسسات إقليمية متخصصة في هذا المجال، والذين يجتمعون للمرة الأولى في دبي لمناقشة مستقبل «البودكاست» في المنطقة العربية وسبل تحويل المحتوى الصوتي إلى منتج احترافي ينافس المحتوى العالمي على منصات «البودكاست» المختلفة.

ويناقش الحدث عبر جلساته النقاشية مجموعة من التحديات التي تواجه صناعة المحتوى الرقمي عبر المنصات المختلفة بما فيها عمليات التسويق والترويج واستقطاب الجمهور وقياس الأداء، كما سيشكل فرصة لعرض تجارب صنّاع «البودكاسترز» العرب، ومناقشة دورهم في صناعة وتقديم محتوى صوتي عربي هادف، ومدى التأثير الإيجابي للمنصات الرقمية في الترويج للتجارب العربية الملهمة.

دور رائد



وحول الموضوعات التي سيناقشها الحدث في نسخته الأولى، أكدت ميثاء بوحميد، مديرة نادي دبي للصحافة، أن أجندة «بودفِست دبي» تم اختيار عناوينها بعناية لمناقشة مضمون هذه الصناعة والتحديات التي يواجهها صنّاع المحتوى الرقمي بتجمعهم للمرة الأولى في دبي، من خلال أول تجمع عربي من نوعه للبودكاسترز وصنّاع المحتوى الرقمي والصوتي.

وقالت بوحميد: «تضطلع دبي بدور رائد على مستوى المنطقة في قيادة جهود تطوير المحتوى الإعلامي العربي، ومواكبة التطور الحاصل في التقنيات والوسائط المتعددة المستخدمة في مجال الإعلام وإنتاج المحتوى الرقمي، ومن هذا المنطلق جاءت فكرة «بودفِست دبي» ليجمع «البودكاسترز» العرب عبر مختلف المنصات للتعرف على رؤاهم والتحديات التي تواجههم والاستماع عن قرب إلى آرائهم حول تطوير الصناعة، وكذلك مناقشة دور المؤسسات في دعم هذا التوجه الإعلامي الجديد الذي تقوده دبي لمستقبل الإعلام العربي».

تطوير الصناعة



من جانبها، قالت محفوظة بن سلم، مديرة تطوير البرامج والتدريب الإعلامي: «إن استراتيجية النادي خلال السنوات المقبلة ستركز مع الشركاء على تطوير العديد من الصناعات المرتبطة بمجال الإعلام، والتي يشكّل المحتوى الرقمي المرأى أو المسموع جزءاً كبيراً منها، ويعتبر «بودفِست دبي» من بين خطوات عديدة سيتخذها النادي في المرحلة المقبلة للعب دور محوري في تطوير تلك الصناعات، ومن بينها صناعة «البودكاست» التي تشهد نمواً مطرداً في منطقتنا والعالم».

وأضافت بن سلم: «هناك جهود منفردة يبذلها البودكاسترز وصنّاع المحتوى الصوتي العرب وبعض الشركات الناشئة المتخصصة في هذا المجال، إلى جانب المنصات المعنية بإنتاج المحتوى، لكنها ما زالت خطوات غير كافية لدراسة السوق ومعرفة اتجاهاته، وكذلك طرق التسويق، وغيرها من الموضوعات، وهو ما يقودنا إلى العمل وبشكل فوري لإيجاد آلية موحدة لدعم جهود تلك الصناعة التي ينتظرها مستقبل واعد».

مستقبل الصوت

وتبدأ جلسات «بودفِست دبي» بجلسة بعنوان «مستقبل الصوت» لمناقشة عوامل جذب الجمهور العربي إلى البودكاست، والتحديات التي تواجه هذه الصناعة التي يعد تحقيق الدخل من الإنتاج أبرزها، كما ستتناول الجلسة الإنتاج الصوتي وحجم المنافسة الموجودة من قبل الوسائط المتعددة والتطبيقات الشهيرة التي من الممكن أن تؤثر على مدى جاذبيته وانتشاره، سيدير هذه الجلسة مدرب الصوت عبدالله البغدادي.

سوق عمل

وتسلط الجلسة النقاشية «البودكاست كسوق عمل» الضوء على الفرص الكامنة لصناع المحتوى الرقمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ومدى الحاجة لإنتاج محتوى موسيقي عربي أكثر تنوعاً على منصات البودكاست، كما ستناقش ارتفاع الاستهلاك الرقمي للموسيقى وغيرها من أشكال الترفيه بعد جائحة كوفيد-19، والفرص المتاحة أمام قطاع البودكاست للتطور كسوق عمل في المنطقة العربية، والفرص المتاحة أمام المؤسسات العربية للتعاطي مع هذه السوق في الوقت الحالي، وتدير هذه الجلسة مايا حجيج، مقدمة بودكاست «قهوة وخبرية»

نافذة على المستقبل

وتحت عنوان «منصات صوتية: نافذة على المستقبل»، يناقش «بودفِست دبي»، عوائد الإعلانات ونصيب منتجي البودكاست منها، وكذلك المنصّة، والتحديات التي تواجه الاستثمار في صناعة البودكاست العربي، كما ستناقش الجلسة أهم أدوات التسويق وتحقيق الدخل من البودكاست، والتسهيلات والمزايا التي تقدمها المنصات لصنّاع البودكاست. ويدير هذه الجلسة الإعلامي نور الدين اليوسف، وصاحب بودكاست «كلام أبيض».