الاحد - 28 نوفمبر 2021
الاحد - 28 نوفمبر 2021

أبولبدة.. صاحب همة ينافس على بطولات تنس الطاولة العالمية

حب وشغف الفلسطيني عبدالقادر أبولبدة (38 عاماً) بممارسة رياضة «تنس الطاولة»، جعله يتحدى همته حتى أصبح يجيدها بشكل كبير، الأمر الذي أهّله لأن يكون أحد العناصر الأساسية لفريق كرة «طاولة التنس» في أندية الاتحاد العام للمعاقين، وتمكن من المنافسة والمشاركة في عدة بطولات محلية في قطاع غزة وأخرى دولية عربية وأوروبية.

يمسك الفلسطيني أبولبدة من سكان حي السلام بمحافظة رفح جنوب قطاع غزة بمضرب كرة التنس ليمارس هوايته المفضلة منذ نعومة أظافره رغم أن الله ابتلاه بقصر بكلتا يديه ولم يبق سوى إصبعين في يده اليمنى.

يقول أبولبدة لـ «الرؤية»: «يوجد تشوه خلقي في يدي منذ ولادتي، حيث إنها قصيرتان جداً، إضافة لعدم وجود أصابع سوى أصبعين صغيرين بكل يد، ورغم ذلك لم أقف عاجزاً وأستسلم للواقع، وبدأت بالتغلب على كل شيء يواجهني».

وأضاف: «بدأت ممارسة هذه اللعبة منذ صغر سني بمحاولة التحكم في مضرب الكرة، ومن ثم بدأت تطوير نفسي من خلال فريق كرة التنس للأشخاص ذوي الإعاقة في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في محافظة خانيونس حتى تعلمت بها ممارسة هذه الرياضة بشكل مُحكم».

وبين أبولبدة، أنه عندما أصبح عمره 17 عاماً قرر الانضمام إلى صفوف جمعية الهلال الأحمر للمشاركة واللعب في تصفيات قطاع غزة، وفي البطولات المقامة بالدول العربية.

وتابع: «وفي عام 1997 قررت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إنشاء فريق مكون من أشخاص من أصحاب الهمم، وكنت أحد أبطال الفريق الذي مثّلته في العديد من الدول العربية والأوروبية، وحصلت على العديد من الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية».

وقال ممثل فلسطين للأشخاص أصحاب الهمم في رياضة تنس الطاولة: «في عام 1998 غادرت لتمثيل فلسطين في بطولة أقيمت في مملكة الأردن الهاشمية بمشاركة عدد من الدول العربية، وحصلت على المركز الثالث في تلك البطولة، كذلك على المركز الثاني في بطولة أقامتها دولة الإمارات العربية المتحدة، وفي عدد من الدول الأجنبية».

وأشار إلى أن ممارسته لمثل هذه الرياضة مكّنته من حصد المزيد من البطولات، فكانت البداية من الأردن حيث حصل على المركز الثالث، وفي بطولة أمريكا حصل على المركز الأول، وكذلك التحق ببطولات في اليونان والإمارات وجمهورية مصر العربية وغيرها من البطولات.

وأوضح أبولبدة أنه لم يتعامل مع نفسه على أنه يعاني من إعاقة أو أي اختلاف عن الآخرين، فذلك مكنه وساعده على التفوق والوصول إلى من كان يسمو إليه منذ نعومة أظافره.

وعن طموحاته، يطمح اللاعب أبولبدة إلى أن يمثل منتخب فلسطين في المحافل العربية والدولية، وأن يرفع علم بلاده عالياً، ويطالب الجهات الرياضية المعنية أن تهتم بشريحة اللاعبين من الأشخاص ذوي الإعاقة كونها شريحة مهمة ولديها عطاء وإرادة قوية.