الأربعاء - 10 أغسطس 2022
الأربعاء - 10 أغسطس 2022

كاميرا ميكروسكوبية بقدرة عدسات أكبر منها بـ500 ألف مرة

رغم أنها بحجم حبة ملح، إلا أن كاميرا مجهرية جديدة في حجم ذرة ملح يمكنها التقاط صور نقية كاملة الألوان على قدم المساواة مع العدسات العادية التي يزيد حجمها عنها على 500000 مرة.

تم تطوير الجهاز البصري فائق الصغر من قبل فريق من الباحثين من جامعتي برينستون وواشنطن بقيادة إيثان تسينج، الذين تغلبوا على عيوب التصميمات السابقة والتي تتمثل في محدودية مجالات الرؤية، وتشوه الصور وعدم وضوحها.

وأشار موقع ميل أونلاين إلى أنه يمكن للكاميرا الجديدة أن تسمح للروبوتات فائقة الصغر باستشعار محيطها، وتساعدها على إنجاز مهامها بدقة متناهية، كما يمكن أن تساعد الأطباء على رؤية المشاكل داخل جسم الإنسان، ومراقبة حركة وآلية عمل أجهزته المختلفة.

وتعتمد الكاميرا على سطح متطور مرصع بـ1.6 مليون عمود أسطواني بحجم فيروس متناهي الصغر، يمكنه تعديل مسار الضوء، ويعمل كهوائي لالتقاط الصورة والإشارات.

ويمكن أن تعمل الكاميرا بشكل جيد في الضوء الطبيعي، بدلاً من ضوء الليزر النقي أو غيره من الظروف المثالية للغاية التي تتطلبها الكاميرات ذات الأسطح الفوقية السابقة مع إنتاج صور عالية الجودة.

ويعمل الفريق الآن على إضافة قدرات حسابية إلى الكاميرا - لزيادة تحسين جودة الصورة، ودمج أشياء مثل اكتشاف الكائنات، والتي ستكون مفيدة للتطبيقات العملية.

وتستفيد الكاميرا من تقنية النانو تكنولوجي في العمل بحرية داخل جسد الإنسان والتقاط ونقل صور متناهية الدقة تكشف أي خلل في عمل الأعضاء الداخلية أو الأوعية الدموية وتنبه الأطباء بسرعة للتدخل في الوقت المناسب لإصلاح الخلل أو المرض.