الاحد - 07 أغسطس 2022
الاحد - 07 أغسطس 2022

46 مليون دولار كلفته و169 مليون مشاهدة.. «لا كازا دي بابل» نجاح أسطوري وأرقام قياسية!

46 مليون دولار كلفته و169 مليون مشاهدة.. «لا كازا دي بابل» نجاح أسطوري وأرقام قياسية!

بعد 5 سنوات على بث أول حلقة من الموسم الأول لمسلسل La Casa de papel أو Money Heist حسب اسمه الانجليزي، أو «البروفيسور» حسب ما يطلق عليه بالعربية، ها هو الموسم الخامس، والأخير، ينتهي، ويسدل الستار على واحد من أنجح المسلسلات العالمية على مر التاريخ.

خلال تلك السنوات ترك «لا كازا دي بابل» تأثيراً هائلاً على صناعة المسلسلات والترفيه العالمية.





حقق أرقاماً قياسية، وتحول إلى «تريند» و«موضة» في الملابس والإكسسوارات، كما تحول قناع سلفادور دالي الذي ترتديه العصابة إلى أيقونة للتمرد، ولبعض اللصوص أيضاً!

شهد 3 ديسمبر الماضي بدء بث الجزء الثاني من الموسم الخامس على منصة نتفليكس، محققاً، كالعادة، نسبة مشاهدات قياسية، لم تحسم أرقامها بعد، ولكن أرقام مشاهدات الأجزاء الماضية ربما تعطينا فكرة عن حجم هذا النجاح.

وحققت الأجزاء الثلاثة الأولى نحو 34 مليون مشاهدة وهو رقم قياسي في ذلك الوقت، فيما حقق الموسم الرابع الذي عرض منذ عامين 65 مليون مشاهدة خلال الأسابيع الأربعة الأولى من بثه، بينما حقق الجزء الأول من الموسم الخامس الذي بدأ عرضه 3 سبتمبر الماضي 69 مليون خلال الفترة نفسها، ومن المتوقع أن يزيد الرقم مع الجزء الثاني والأخير.

من ناحية ثانية ساهم المسلسل في زيادة الإقبال على الأعمال الدرامية الإسبانية وزيادة في عدد الأعمال الجديدة التي يتم إنتاجها بشكل غير مسبوق، لدرجة أن البلد شهد قصوراً في وجود المعدات اللازمة لتصوير وإنتاج هذه الأعمال!

ساهم المسلسل، مع أعمال أخرى متميزة مثل Queen’s Gambit وMaid وSquid Game في زيادة أعداد المشتركين في نتفليكس (نحو 13 دولاراً قيمة الاشتراك الشهري)، حتى وصلت خلال الأسابيع الأخيرة إلى ما يقرب من 215 مليون مشترك.



ويتنافس كل من «لا كازا دي بابل» وSquid Game أو «لعبة الحبار» على تحقيق المركز الأول في أعلى الأعمال مشاهدة على نتفليكس.

حقق «لعبة الحبار»، حسب أرقام نتفليكس، 142 مليون مشاهدة، ما يعني ثلثي أعداد المشتركين في المنصة، ورغم أن «لا كازا..» لم يقترب من هذا الرقم لأي من أجزائه، لكن الأجزاء الخمسة مجتمعة تفوق بالتأكيد هذا الرقم.

ومن المعروف أن «لا كازا دي بابل» بدأ بموسم محلي تم بثه في إسبانيا على قناةAntena3 في بداية 2017، نجح في البداية لكن شهد تراجعاً تدريجياً وفشلاً في موسمه الثاني، وهنا دخلت نتفليكس حيث اشترت حق عرض المسلسل مقابل دولارين فقط (حسب الشائعات وتصريحات المسؤولين في المنصة)! قامت نتفليكس زيادة عدد الحلقات إلى 22 فقط مدة كل حلقة 50 دقيقة بعد ان كان عددها فقط 15 حلقة، كما أعادت تسميته بـMoney Heist وبدأت بثه في ديسمبر 2017، وبعد نجاح الحلقات قررت إنتاج جزء رابع (مكمل للموسم الثاني)، حقق شعبية هائلة غير مسبوقة في إنتاجات نتفليكس.

وقد وصلت تكاليف إنتاج المسلسل وفقاً لأندي هاريس مدير شركةPictures Left Bank المنتجة للعمل في حوار مع مؤسسة BAFTA العام الماضي كما يلي: تكلف الموسم الأول من 3 إلى 3.3 مليون دولار، والموسم الثاني من 4.3 مليون إلى 7.8 مليون، والموسم الثالث من 9 إلى 9.4 مليون، والرابع من 9.7 مليون إلى 10.3 مليون، والخامس من 11.1 إلى 15.7 مليون. هذه الزيادة المطردة تعكس ضخامة الإنتاج المتزايدة مع كل موسم، نتيجة الطموح لتقديم مشاهد مبهرة، وأيضاً لارتفاع أجور فريق العمل والممثلين الذين تحولوا لنجوم عالميين وتضاعفت أجورهم على مر السنوات.



وقد وصل أجر بعضهم، مثل ألفارو مورتي الذي يلعب دور البروفيسور إلى 120 ألف دولار عن الحلقة الواحدة، يليه بدرو أونسو (برلين) وأورسولا كوربيرو (طوكيو) بـ100 ألف يورو عن الحلقة الواحدة (ومن الطريف أن كليهما مات ويظهر فقط في مشاهد العودة للماضي – الفلاشباك!).

ويلي الثلاثة ألبا فلوريس (نيروبي) بـ75 ألف دولار، ثم داركو بيريتش (هلسنكي) بـ70 ألفاً، ثم كل من خاييم لورينتي (دنفر) وإيثيار ايتونو (راكيل موريلو أو برشلونة) وعربية الأصل نجوى نميري (أليثيا سييرا) بـ65 ألفاً، وأخيراً أنيبال كورتيس (ريو) بـ55 ألف دولار عن الحلقة الواحدة.

في مقابل هذه التكلفة التي تعد متوسطة بالنسبة للإنتاجات السينمائية والتليفزيونية العالمية، فقد حقق المسلسل مئات الملايين من الأرباح لنتفليكس، ولعدد آخر من الشركات التي استغلت هذا النجاح، ومنها شركات الموضة التي قامت بتصنيع ملابس وأدوات زينة وتجميل وأقنعة أطفال تحمل اسم المسلسل وصور أبطاله!

من المعروف أن «لا كازا دي بابل» يتناول قصة تقليدية حول عصابة من اللصوص الأذكياء الظرفاء المحبوبين يقومون خلال الموسمين باقتحام مصلحة سك العملة وسرقة 984 مليون يورو، ثم يقومون في الموسم الثالث بمحاولة الاستيلاء على احتياطي الذهب القومي لإسبانيا!