الجمعة - 21 يناير 2022
الجمعة - 21 يناير 2022

 آن فورتشن فيتزروي دوقة جرافتون والملكة

آن فورتشن فيتزروي دوقة جرافتون والملكة

وفاة دوقة جرافتون صديقة الملكة إليزابيث عن عمر 101 عام

تلقت الملكة اليزابيث الثانية صدمة عاطفية بعد وفاة آن فورتشن فيتزروي دوقة جرافتون التي تعد إحدى صديقاتها المقربات، والأكثر ولاءً عن عمر يناهز 101 عام.

وذكر موقع «ميل أونلاين» أن فيتزروي التي توفيت في يوم الجمعة 3 ديسمبر، خدمت الأسرة المالكة طوال فترة حكم الملكة إليزابيث البالغة 69 عاماً.

وتعد تلك الخسارة النفسية الثانية للملكة بعد وفاة زوجها الأمير فيليب عن عمير يناهز 99 عاماً في أبريل، حيث اضطرت الملكة إلى الجلوس بمفردها في قلعة وندسور حزينة على وفاة «قوتها ومرشدها» على مدار 73 عاماً.

وكانت إليزابيث الثانية قد منحت الدوقة وسام Dame Grand Cross المرموق من النظام الملكي الفيكتوري في عام 1980، تقديراً لخدماتها، وتم التأكيد على علاقتهما الوثيقة عندما جعلت الدوقة الملكة العرابة أو الأم الروحية لابنتها الثانية فيرجينيا في عام 1954.

وكانت الدوقة، وهي صديقة مقربة، واحدة من اثنتين فقط تلعب مسؤولية الحفاظ على ملابس الملكة ومجوهراتها.

وانضمت فيتزروي لأول مرة إلى الأسرة الملكية في عام 1953، عام تتويج الملكة إليزابيث، بصفتها سيدة حجرة النوم للملكة المسؤولية عن مقتنياتها.

وولدت آن فورتشن فيتزروي عام 1920 وتزوجت من دوق جرافتون هيو فيتزروي الـ11 عام 1946، وأنجبت منه 5 أطفال ولدان و3 فتيات قبل وفاته في أبريل 2011.

وبعد وفاة والدها، حصلت فورتشن على لقب دوقة جرافتون بعد 3 سنوات من أن توليها مسؤولية الحفاظ على خزانة الملابس للملكة.

وأثناء عملها بشكل أساسي خلف الكواليس، كانت الدوقة تعمل في جميع المناسبات الملكية الأكثر أهمية، بما في ذلك الزيارات الرسمية وافتتاح الملكة الرسمي للبرلمان.

وشمل دورها كسيدة خزانة الملابس أيضا تولي المسؤولية العامة عن أصدقاء ومساعدي الملكة.

وتم الاعتراف بأهمية دورها شخصياً من قبل صاحبة الجلالة عندما منحتها وساماً مرموقاً من النظام الملكي الفيكتوري في عام 1980، لم تحصل عليه سوى دوقة كينت وجلوستر الأميرة ألكسندرا.

وظلت دوقة جرافتون واحدة من أقدم أصدقاء الملكة وأقربهم حتى وفاتها يوم الجمعة.